تونس

اللجنة العلمية لمجابهة كورونا: هؤلاء ستكون لهم أولوية استخدام اللقاح المنتظر

أوضح أعضاء اللجنة العلمية لمجابهة كورونا خلال جلسة استماع بالبرلمان، أن نسبة التونسيين المعنيين باستخدام اللقاح المنتظر ضد فيروس كورونا تترواح من 20 إلى 40 بالمائة ، وأن توزيع اللقاح سيتم حسب الأولويات وسينتفع به المصابون بأمرض مزمنة وكبار السّن والطواقم الطبيّة وكذلك الأشخاص ذوي الوظائف الحيوية في تسيير دواليب الدولة.

وأكد عضو اللجنة هاشمي الوزير، أن اللجنة شرعت في نقاشات علمية مع 11 مخبراً عالمياً من بينها مخبر فايزر الأمريكي، وتوصلت جميعها إلى إجراء المرحلة الثالثة من البحوث السريرية على لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد.

وأضاف الوزير، أن اللجنة العلمية دخلت في نقاشاتٍ مع باحثين بمخابر أدوية عالميّة وصلت بحوثها إلى آخر مراحل التجارب السريرية لإنتاج لقاحات لكوفيد 19، مشيراً إلى أن وزارة الصحة انخرطت في جهود عالمية من أجل توفير اللقاح لتونس حال ثبوت نجاعته إثر آخر التجارب المزمع إنجازها.

وذكّر، بانضمام تونس إلى مبادرة “كوفاكس” التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع البنك الدولي من أجل تمويل البلدان الأقل دخلاً للحصول على لقاح كورونا، موضحاً أن “تونس ارتأت الحصول على اللقاح حال ثبوت نجاعته بصفة نهائية فيما بادرت بلدان أخرى بالعالم إلى البدء في اقتنائه”.

في نفس السياق، أكد المدير العام لمخبر باستور أن مبادرة “كوفاكس ” تُمول كافة نفقات توفير اللقاح بما فيها عملية نقله إلى تونس، مشيراً في المقابل، إلى أن اللجنة العلمية شكّلت منذ ظهور جائحة كورونا فريقاً مختصاً من الباحثين للاطلاع على أهم المستجدات المتعلقة بمشاريع اللقاحات لفيروس كورونا المستجد.