5 أحزاب تدعو إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية
tunigate post cover
تونس

5 أحزاب تدعو إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية

دعت إلى نزع الشرعية ووضع حدّ لعهده... أحزاب تونسية تطالب بإنقاذ تونس من حكم سعيّد
2022-12-03 09:52

طالبت 5 أحزاب سياسية، السبت 3 ديسمبر/كانون الأول، التونسيين بمقاطعة الانتخابات التشريعية وإنقاذ البلاد من منظومة الرئيس قيس سعيّد “الشعبوية”.
وأكّدت الأحزاب أنّ منظومة 25 جويلية ليست جديرة بأن تواصل حكم البلاد، داعية إلى نزع الشرعية عن مؤسساتها ووضع حدّ لهذا العهد الكريه، كما جاء في نص البيان.
وقالت الأحزاب في بيان أصدرته اليوم، إنّ دعوتها تتزامن مع بداية حملة مرشحي “المهزلة الانتخابية”، مؤكّدة  أنّ المسار بعد الاستحقاق سيكون ردّة عن الديمقراطية ومكتسبات الثورة.
ووقّع البيان 5 أحزاب هي؛ “التيار الديمقراطي”، “الجمهوري”، “التكتل من أجل العمل والحريات”، “القطب” و”العمال”.
واستنكر البيان مسار قيس سعيد منذ صعوده إلى السلطة ومحاولته الانفراد بالسلطة عن طريق حزمة من القرارات التي لم يشرك فيها أحدا من الفاعلين السياسيين والمدنيين.
وأوضحت الأحزاب أنّ سعيد سنّ دستورا على مقاسه بعد أن فرض استفتاء “صوريا” لم يشارك فيه ثلث الناخبين والناخبات رغم تسخير مقدرات الدولة.
وندّد بيان الأحزاب بمساعي سعيّد إلى تأسيس برلمان فاقد للصلاحيات بعد أن جرّده من صفة المراقبة والمحاسبة وجعله وظيفة تابعة لسلطته التنفيذية المطلقة.
وفي ما يتعلّق بالاستحقاق التشريعي الذي دعا إليه الرئيس، قالت الأحزاب إنّ “سعيّد وضع قانونا انتخابيا بشكل انفرادي فوقي، أقصي الأحزاب والقوى السياسية المنظمة وتراجع عن دعم مشاركة النساء في الحياة السياسية وحصر الحملة في القضايا المحلية  دون الخوض في القضايا الوطنية الكبرى”.
وأضاف البيان: “ألغى التمويل العمومي بما يحيي النزعات الجهوية والعروشية ويفسح المجال لأصحاب النفوذ والمال للتحكم في مفاصل العملية الانتخابية”
وشدّد بيان الأحزاب الداعية إلى مقاطعة الانتخابات على أنّ سعيّد نصّب هيئة انتخابات موالية له، مضيفا: “تعمل تحت الأوامر وتحتكر كل الصلاحيات لتنفيذ الأجندة السياسية للحاكم بأمره”.
 وجاء في البيان أنّ “سلسلة التجاوزات والانتهاكات للمبادئ الديمقراطية تأتي في سياق مسار الانقلاب الذي أقدم عليه قيس سعيد والذي بموجبه منح نفسه كل السلط والصلاحيات” .
وأشارت الأحزاب إلى أنّ القوى السياسية والمدنية في البلاد أعلنت رفضها مسار سعيّد الذي وظف الاستحقاقات الانتخابية لإضفاء الشرعية على مشروع حكمه، مضيفة أنّه يعمل على الاستحواذ على تاريخ 17 ديسمبر رغم أنّه لم يشارك في الثورة.
ودعت الأحزاب الموقعة على البيان التونسيين إلى “مواجهة مشروع سعيّد التسلطي وإنقاذ البلاد من الانهيار”، مضيفة أنّ تونس وصلت إلى مرحلة غير مسبوقة جرّاء تدهور الأوضاع الاقتصادية واستفحال المديونية وعجز الدولة عن احترام تعهداتها تجاه المواطنين.

أحزاب تونسية#
إجراءات استثنائية#
تونس#
قيس سعيد#

عناوين أخرى