video cover
سياسة

معهد كارنيغي للسلام الدولي: هذا ما سيحدث إذا أقامت السعودية علاقات رسمية مع إسرائيل

2020-10-16 15:47

تضغط إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشدة على السعودية للانضمام إلى قطار التّطبيع مع إسرائيل، لكن الرياض مازالت متردّدةً حتى الآن في قبول هذا العرض، في محاولة منها لفرض شروط على العلاقات الرسمية مع الكيان الصهيوني، على أساس معايير “خطة السلام العربية والقرارات الدولية”.

وكشفت دراسة لمعهد كارنيغي للسلام الدّولي، أنّ إضفاء الطابع الرسمي على العلاقات السعودية الإسرائيلية من شأنه أن يساعد كل دولة على تحقيق عدد من الأهداف الاستراتيجية والعسكرية، لكن النتائج لن تكون بالضرورة تحولية كما يدعي أي طرف.

ويدّعي مؤيدو هذه الصفقة أنها ستحقق جملة من “الأهداف السامية”، أبرزها نشر السلام في المنطقة، الأمر الذي تدحضه الدراسة، فالتطبيع لن يؤدّي إلى تعزيز السلام أو الاستقرار في الشرق الأوسط، خاصّةً وأنّه لا يعالج “نقاط الضعف الأساسية” التي تسبب العنف وعدم الاستقرار في المنطقة.

على امتداد العقد الماضي، شهدت دول عربية (بما في ذلك المملكة العربية السعودية) احتجاجات ضد الحكم القمعي والفاسد، ونفس الشيء ينطبق على إسرائيل وفلسطين. احتجاجات قابلها عنف من الدولة، وفي بعض الحالات حروب أهلية وتدخلات أجنبية، لكن لم يتم أبدًا معالجة مظاهر اللامساواة العميقة التي دفعت الاحتجاجات، باستثناء تونس نسبيًا.

تحتاج الأنظمة العربية إلى دعم أمريكي وإسرائيلي لاحتواء عدم الاستقرار في جميع أنحاء المنطقة بدلاً من إنهائه.

التطبيع والمصالح الأمريكية

وكشف معهد كارنيغي أن الصفقة بين إسرائيل والسعودية لا تعمل بالكامل لصالح الولايات المتحدة، لأن كلا البلدين يريدان أن تتدخل واشنطن بما يتجاوز اختصاصها، خاصّةً وأن مصالح إسرائيل والسعودية في المنطقة ليست متطابقة مع مصالح الولايات المتحدة.تستوجب المصالح الإسرائيلية والسعودية الحفاظ على الولايات المتحدة كقوة عسكرية إقليمية نشطة، ونتيجة لذلك، هما يرفضان فكرة الانسحاب العسكري الأمريكي في الشرق الأوسط ويشجعانها لاستخدام قوتها العسكرية لهزيمة التهديد الإيراني وليس احتوائه فقط.

كلاهما يدفعان بنشاط من أجل صفقة شاملة وصعبة المنال بين الولايات المتحدة وإيران تخلط بين أولويات الولايات المتحدة لوقف برنامج إيران النووي والهجمات على المصالح الأمريكية ومواجهة التوسع الجيوسياسي الإيراني الأوسع في المنطقة.

تريد إسرائيل والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة أن تظل واشنطن مستثمرةً بنشاط في الحرب ضد الإرهاب في الشرق الأوسط، ومع ذلك ، فإن التعاون السيبراني والاستخباراتي الإسرائيلي مع المملكة العربية السعودية يعني أن تعريف الإرهاب يتم توسيعه ليشمل المعارضين السياسيين للنظام السعودي ، الذين غالبًا ما يعارضون التطبيع مع إسرائيل.

سياسة السعودية الدّاخليّة

وأفادت الدّراسة أنّه لا يوجد دليل موثوق على أن المواطنين السعوديين يؤيّدون عمليّة التّطبيع، خاصّةً وأنّ التطبيع الآن سيتناسب مع نهج ولي العهد محمد بن سلمان في “العلاج بالصدمة” ليشير إلى خصومه المحليين وللغرب بأنه سيواصل ما يراه تحديثًا للبلاد.

ومع ذلك، لم يطالب الفاعلون الاجتماعيون السعوديون بعلاقة مع إسرائيل بالطريقة نفسها التي طالبوا بها بإصلاحات أخرى مؤخرًا، مثل تمكين المرأة أو حتى مكافحة الفساد.إن مثل هذه الإجراءات التي تتعارض مع تيار الدعم الشعبي تنال من مصداقية التطورات الاجتماعية والاقتصادية والدينية الواعدة والمطلوبة بشدة في المملكة، ونهج بن سلمان يغذّي فكرة أنّ إصلاحاته لها دوافع سياسية ضد الإسلام وأنّ التسرع في التطبيع مع إسرائيل يسيّس الخطاب السعودي الجديد الذي يتمحور حول التسامح الديني.

ولاحظ المواطن تراجع وسائل الإعلام وجهود رجال الدين الرسميين لإضفاء الشرعية على علاقة عامة مع إسرائيل وسط حملة على الأصوات المؤيدة للفلسطينيين.

حتّى وقت قريب، كانت السعوديّة تهاجم خصومها، خاصةً تركيا وقطر،  وتتهمهم بإقامة علاقات خاصّة وسريّة مع إسرائيل، وهو ما يجعل العائلة المالكة تسقط في التناقض الذي لن يقبله المواطن السعودي في صورة تطبيع العلاقات بين المملكة والكيان الصهيوني.

ستبقى العلاقات مع إسرائيل دائمًا رهينة حسابات النظام الملكي السعودي لضرورات بقاء النظام، وفي حالة التطبيع ، في كل مرة يستخدم الجيش الإسرائيلي القوة المفرطة أو يحدث تغيير سياسي في فلسطين، قد يجبر التعاطف الشعبي في المملكة العربية السعودية مع القضية الفلسطينية النظام السعودي على الرد وفقًا لذلك، حتى ولو بشكل رمزي.

علاقات الشعبين

وأشار معهد كارنيغي إلى أنّ التطبيع لا يعني أن يصبح الشعب السعودي صديقًا للإسرائيليين رغم توجّه الكتّاب ورجال الدين ووسائل الاعلام الموالية للحكومة نحو دعم فكرة أنّ إسرائيل لا تهدد دول الخليج، واتهام الفلسطينيين بابتزاز المملكة العربية السعودية ومنعها من وضع مصالحها الوطنية أولاً .

علاوة على ذلك، فإن التعاون السيبراني والاستخباراتي الإسرائيلي مع النظام السعودي يمنح المواطنين السعوديين حصة سياسية مباشرة في معارضة العلاقات الوثيقة مع إسرائيل بما يتجاوز التعاطف مع الفلسطينيين، لأن هذا التعاون يعزز بالفعل قدرات الرياض على مراقبة مواطنيها.

علاقات الرياض مع واشنطن

وكشفت الدّراسة أن هناك اعتقاد في الرياض بأن العلاقات الطيبة مع إسرائيل ستصلح الضّرر الأخير الذي أصاب العلاقات الأمريكية السعودية حيث كانت إسرائيل تاريخياً مصدراً رئيسياً لمعارضة الكونغرس والشعب الأمريكي لتعميق العلاقات مع المملكة العربية السعودية ، على الرغم من النفوذ الكبير للمملكة في الدوائر السياسية.

ومع ذلك، فهذا التصوّر خاطئ، فالخلاف بين الرياض وواشنطن محوره  الاستثمار في القواعد المحلية بدلاً من القواعد الأجنبية للقوة الأمريكية ، واستعادة القيادة العالمية للولايات المتحدة مع إعادة تشكيل استخدام الجيش ، وتحقيق توازن أفضل بين القيم الديمقراطية الليبرالية للولايات المتحدة ومصالحها الخارجية.

كل هذه القضايا سيكون لها تأثير على علاقات الولايات المتحدة مع كل من السعودية وإسرائيل.

دعم واشنطن لبن سلمان


حسب الدّراسة، يمكن لولي العهد السعودي الشاب ، محمد بن سلمان ، استخدام الدعم الأمريكي ضد العديد من الأعداء الذين صنعهم في طريقه إلى القمة ، ليس فقط في المملكة العربية السعودية ولكن أيضًا في الولايات المتحدة.هذا الدعم يستوجب بالضرورة تعزيز علاقات المملكة مع إسرائيل، على الرغم من أنه ليس مستحيلًا ، إلا أنه يجب تلبية العديد من الشروط من أجل تحقيق هذا السيناريو. أولاً ، سيتعين على ترامب ، وليس المرشح الديمقراطي جو بايدن ، الفوز في الانتخابات المقبلة.

ثانيًا ، سيحتاج إلى الوفاء بوعده بدعم القيادة السعودية ضد الخصوم المحليين على الرغم من تحذيرات الخبراء بعدم التدخل في الشؤون الداخلية السعودية ، وكرهه للاضطرابات في الشرق الأوسط ، وتصوره الاختزالي لعلاقة الولايات المتحدة مع المملكة العربية السعودية. ثالثًا ، ستحتاج القيادة السعودية الجديدة إلى هذا الدعم حتى تستمر .

النفوذ السعودي

وأوضح معهد كارنيغي من المفهوم أن الولايات المتحدة وإسرائيل تريدان إضفاء الطابع الرسمي على اعتراف السعوديين بـ “حق الإسرائيليين في امتلاك أرضهم”، مع النفوذ الاقتصادي والديني الّذي تتمتّع به المملكة في المنطقة، ومع ذلك ، فإن السياسات الحالية للدول الثلاث تخاطر بحرمان المملكة العربية السعودية من النفوذ الاستثنائي على العالم الإسلامي الذي يأتي مع هذا الوضع.

لا تنبع القوة الإقليمية للمملكة العربية السعودية من اقتصادها فقط. والأهم من ذلك أنها تنبع من القبول العابر للحدود لتأثيرها وقدرتها على تحديد اتجاهات خارج حدودها. لقد أنفقت المملكة الكثير من الأموال لدعم هذه القاعدة العابرة للحدود. عندما تروق سياسات الرياض المعتقدات الشعبية ، تتضاعف قوتها الناعمة وتتجاوز قدرتها على التأثير على الحكومات الأخرى قدرتها المادية على إكراهها.

ليس من مصلحة واشنطن أو تل أبيب أو الرياض دفع المملكة العربية السعودية نحو سياسات من شأنها أن تزيد من تحدي هذا النوع من القيادة الإسلامية والعربية وكذلك الشرعية المحلية.

إن مثل هذه السياسات لا تخاطر فقط بالتنازل عن التواصل العالمي الاستثنائي للمملكة إلى جهات فاعلة أكثر عدائية وغير حكومية.

كما أنها ستهدر قدرة المملكة العربية السعودية على قيادة الدول الأخرى ذات الأغلبية العربية والمسلمة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل – عندما يحين وقت السلام العادل المتفاوض عليه مع الفلسطينيين

أمريكا#
إسرائيل#
السعودية#
بوابة تونس#
تطبيع#

عناوين أخرى