عرب

12 ألف شهيد وأكثر من 30 ألف جريح منذ بدء العدوان

أعلن المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، مساء الجمعة، ارتفاع حصيلة الشهداء جرّاء عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة لليوم الثاني والأربعين على التوالي، إلى 12000 بينهم 5000 طفل و3300 امرأة.
وبلغ عدد شهداء الكوادر الطبية 200 ما بين طبيب وممرّض ومسعف، فيما استشهد 22 من رجال الدفاع المدني، و51 صحفيّا.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي، خلال مؤتمر صحفي، إنّ عدد المجازر التي ارتكبها جيش الاحتلال المجرم بلغت 1270، وبلغ عدد الإصابات 30.000 مصاب، أكثر من 75% منهم نساء وأطفال، فضلا عن عدد المفقودين الذي وصل إلى 3750 منهم 1800 طفل ما زالوا تحت الأنقاض، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية.

وأشار المكتب إلى خروج 25 مستشفى و52 مركزا صحيّا عن الخدمة، فضلا عن استهداف الاحتلال 55 سيارة إسعاف.

وبلغت عدد المقرات الحكومية المدمّرة 95، فيما تعرّضت 255 مدرسة للتدمير خرجت منها 63 عن الخدمة.

ولم تسلم دُور العبادة من هذا المحتلّ، فقد دمّر 76 مسجدا تدميرا كليّا و165 مسجدا تدميرا جزئيا، فضلا عن استهداف ثلاث كنائس.

وقال المكتب الإعلامي إنّ جيش الاحتلال يطلّ بين الفينة والأخرى بسيناريوهات كاذبة وروايات مفبركة ضد المستشفيات، ضمن حملة التحريض والتضليل التي يُروّجها منذ سنوات طويلة ويعرضها على العام على أنّها حقائق.

وأكّد أنّ هدف الاحتلال من ذلك هو تبرير حرب الإبادة الجماعية وجرائمه المتواصلة التي يرتكبها ضد المستشفيات وضد الآمنين والأبرياء والأطفال والنساء، ومحاولة فاشلة للهروب من أيّ مساءلة أو ملاحقة قانونية قادمة.