عرب

100 شهيد وألف جريح في غزة منذ فجر اليوم

أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”، استشهاد 100 شخص على الأقل وإصابة ألف آخرين، جراء الغارات الإسرائيلية المكثّفة على قطاع غزة، منذ فجر اليوم الجمعة.


وقالت الوكالة إنّ الطائرات الإسرائيلية “قصفت عشرات البنايات السكنية والمنازل ودمّرتها بشكل كلي في مناطق مختلفة من غزة، بمئات أطنان المتفجّرات والصواريخ التي ألقيت دون سابق إنذار”، وفق ما نقلته وكالة الأناضول.
وأضافت أنّ “100 مواطن على الأقل غالبيتهم أطفال ونساء استشهدوا، فيما أصيب نحو 1000 بجروح، فجر الجمعة”، جراء الغارات.


وذكرت الوكالة أنّه جرى “انتشال 17 شهيدا جراء استهداف بناية سكنية تعود إلى عائلة أبو مدين في مخيّم البريج وسط القطاع، إضافة إلى عدد كبير من الجرحى، نُقلوا إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح المجاورة”.
وأوضحت أنّ “ثلاجات الموتى في مستشفى الأقصى امتلأت بالجثث مع ازدياد أعداد الشهداء، وقد وُضع بعضهم في خيام خارج الثلاجات”.


كما “قُتل 5 مواطنين بينهم أطفال وأصيب 10 مواطنين بقصف طائرات حربية لمنزل يعود إلى عائلة جودة في بلدة جباليا شمال القطاع”، وفق الوكالة الفلسطينية.


وبدخول هجمات إسرائيل الجوية على قطاع غزة، الجمعة، يومها السابع، تمّ تسجيل تصاعد قياسي لحصيلة الشهداء والجرحى.

وارتفعت حصيلة الشهداء الجمعة إلى 1799 إضافة إلى 6388 جريحا جراء الضربات الجوية الإسرائيلية على غزة منذ السبت.


وقالت وزارة الصحة الفلسطينية “ضحايا العدوان الإسرائيلي لليوم السابع على التوالي، استشهد 1799 مواطنا منهم 583 طفلا و351 امرأة وإصابة 7388 مواطنا آخرين بجروح مختلفة منهم 1901 طفل و1185 امرأة”

.و”قصف الطيران الحربي الإسرائيلي منزلا لعائلة الزرد في حي التفاح بمدينة غزة، ما أدّى إلى وقوع شهداء وجرحى في صفوف المواطنين، نقلوا إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة”، حسب المصدر نفسه.


ويواصل الجيش الإسرائيلي لليوم السابع على التوالي، قصف المدنيين مُوقعا مئات القتلى وآلاف الجرحى، غالبيتهم من الأطفال والنساء، فضلا عن تدمير الأبراج والمباني السكنية، والممتلكات العامة والخاصة والبنية التحتية.
وبموازاة ذلك، قامت إسرائيل بقطع إمدادات المياه والكهرباء والغذاء والمرافق الأساسية الأخرى عن غزة، في خطوة لاقت استنكارا واسعا.


وفجر السبت، أطلقت حركة “حماس” وفصائل فلسطينية أخرى في غزة عملية “طوفان الأقصى”، ردّا على “اعتداءات القوات والمستوطنين الإسرائيليين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدّساته، ولاسيما المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلّة”.