تونس

مصدّق: المعتقلون السياسيون صامدون رغم سوء وضعهم الصحي

أعلنت عائلات المساجين السياسيين تنظيم تحرّك احتجاجي بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة غدا الأحد، إثر يومين من الاعتصام بمقر الحزب الجمهوري، احتجاجا على تواصل سجن ذويهم.

وقالت دليلة مصدّق عضو هيئة الدفاع وعضو تنسيقية عائلات المساجين السياسيين، في تصريح لبوابة تونس الجمعة، إنّ وضعهم الصحي بدأ يسوء يوما بعد آخر بسبب إضراب الجوع الذي ينفّذنه منذ أيام.

وأضافت: “بعضهم فقد عدة كيلوغرامات من وزنه وأصبحوا يتحرّكون بثقل شديد جراء الآلام العضلية وأجسادهم المنهكة”.

وأشارت المحامية إلى أنّ عائلات المساجين السياسيين، لن تستستلم كما لن يستسلموا هم من وراء القضبان إلى حين الإفراج عنهم، مؤكّدة أنّ التحرّكات الميدانية كافة، بلغ صداها عديد المنظمات الحقوقية الدولية، التي تتابع باستمرار تطوّرات القضية.
وقالت: “الرأي العام بات يعرف حقيقة ملف التآمر حتى المشرفون عليه يعلمون أنّه مظلمة”.

ومرّت أكثر من سنة على سجن عدد من القادة السياسيين المعارضين بسبب نشاطهم الحزبي السياسي في ما يعرف بقضية “التآمر”، وهم كل من غازي الشواشي، عصام الشابي، جوهر بن مبارك، عبد الحميد الجلاصي، رضا بلحاج وخيام التركي، إضافة إلى قائمة أخرى من رموز العمل السياسي في تونس، ملاحقون في قضايا مشابهة على غرار رئيس البرلمان المنحل راشد الغنوشي.