تونس

يهمّ التونسيين المقيمين بالخارج.. وزارة الداخلية تُعلن عن إجراءات جديدة

أعلنت وزارة الداخلية التونسية في بلاغ لها، أمس الاثنين، عن حزمة من الإجراءات والتدابير المتخذة بمناسبة عودة التونسيين بالخارج إلى أرض الوطن، تعلّق بعضها باستخراج الوثائق الإدارية على غرار مطالب استخراج جوازات السفر، ومطالب الانتفاع بامتياز الإعفاء الجمركي FCR، إلى جانب تسهيل عمليات حلولهم ومغادرتهم للتراب التونسي.

معتقلو 25 جويلية

ومن بين هذه الإجراءات الجديدة التي أعلنت عنها وزارة الداخلية إحداث “فضاء خاص بالتونسيين بالخارج” بمقرّ الإدارة العامة لشرطة الحدود والأجانب، يُعنى بقبول ملفات جوازات السفر الخاصة بهم.

وينتظر من هذا الإجراء أن يُؤمّن الخدمات الإدارية طيلة أيام الأسبوع، بما في ذلك أيام الراحات الأسبوعية والعطل الرسمية، حيث تعمل مصالح الإدارة العامة لشرطة الحدود والأجانب على أن يتحصّل طالب الخدمة على جواز سفره خلال اليوم ذاته وفي فترة زمنية وجيزة.

كما وقع  تركيز وحدات إنتاج جوازات سفر بكل من محافظة شرطة الحدود بمطار تونس قرطاج، ومحافظة شرطة الحدود بميناء حلق الوادي، ومركز شرطة الحدود بميناء جرجيس، وذلك لتقريب الخدمة من المسافرين، وسعيا إلى تذليل الصعوبات بالنسبة إلى المسافرين الذين يتقدّمون للسفر، ويتفاجؤون بانتهاء صلوحية جوازات سفرهم.

ومن أهم الإجراءات الجديدة التي كشفت عنها وزارة الداخلية في بلاغها، تعيين أعوان شرطة الحدود على متن كل رحلة بحرية -بالنسبة إلى الباخرتين قرطاج وتانيت- لقبول ملفات جوازات سفر المسافرين الراغبين في إيداع ملفاتهم.

وأشارت وزارة الداخلية التونسية في بلاغها إلى أنه تمت دعوة مكاتب العلاقة مع المواطن في مختلف مناطق الأمن والحرس الوطنيين للإسراع في إنجاز جوازات السفر الخاصّة بالمعنيين في أنسب الآجال.

وبخصوص مطالب الانتفاع بامتياز الإعفاء الجمركي FCR، أكّدت وزارة الداخلية أنّ المصالح التابعة لها، تولّت تطوير طريقة التواصل الرقمي بين مصالح الإدارة العامة لشرطة الحدود والأجانب والإدارة العامة للديوانة.

وأشارت الوزارة إلى أنّ تلقّي المطالب للانتفاع بامتياز الإعفاء الجمركي FCR سيكون بصفة حينيّة، وسيمكّن التواصل الرقمي من إنجازها وإرسالها في وقت وجيز، مؤكّدة أنّ الإجابة تتمّ في يوم ورود الطلبات نفسه، عوضا عن المنظومة القديمة التي تعتمد على المراسلات الكتابية.