تكنولوجيا تونس

يفتتح سبتمبر القادم.. بعث أول معهد تونسي متخصّص في الذكاء الاصطناعي

أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي منصف بوكثير أنّ الوزارة تعمل على وضع اللّمسات الأخيرة لبعث أوّل معهد هندسة متخصّص في الذكاء الاصطناعي بجامعة تونس على أن يكون جاهزا خلال سبتمبر المقبل.

معتقلو 25 جويلية

وأكّد بوكثير، خلال افتتاح تظاهرة علمية تونسيّة بريطانيّة حول الذكاء الاصطناعي ودوره في تنمية الاقتصاد بعنوان” الذكاء الاصطناعي، اقتصاد مستدام ومرن”، التزام الوزارة بتعزيز رؤية تونس لعام 2035 من أجل تعزيز مجتمع قائم على المعرفة.

وشدّد على مواصلة دعم تطوير برامج الذكاء الاصطناعي في مختلف المؤسّسات التونسية مع الاستفادة الكاملة من القدرة التي أثبتتها تونس لتدريب الموارد المؤهّلة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وأشاد الوزير بما أحرزته تونس في مجال الذكاء الاصطناعي على المستويين القاري والدولي وفق مؤشّر أكسفورد الحكومي لجاهزية الذكاء الاصطناعي.

وتحتلّ تونس المرتبة الرابعة إفريقيا والمرتبة 81 من بين 193 دولة.

ويمثّل البحث العلمي المجال الذي تظهر فيه تونس إمكانياتها، وتحتلّ المرتبة الثالثة إفريقيا والمرتبة 50 دوليا وفق عدد المنشورات العلمية.

من جانبها ثمّنت سفيرة المملكة المتحدة في تونس Helen Winterton التعاون المتين في مجال التعليم العالي والبحث العلمي بين تونس والمملكة المتحدّة.

ورحّبت بحضور خيرة الخبراء من الجانبين بهدف التركيز على الرابط القائم بين الذكاء الاصطناعي والصمود الاقتصادي وهو ما سيمهّد الطريق لمبادرات أخرى في المستقبل.

وأضافت أنّ الذكاء الاصطناعي يوفّر إمكانات اقتصادية هائلة لكنّه يتطلب أيضًا الكثير من البحث والعناية لمواجهة المخاطر واغتنام الفرص التي تتيحها هذه التكنولوجيا.

وتهدف هذه التظاهرة العلمية التي تنعقد يومي 16 و17 أفريل 2024 بحضور إطارات الوزارة والجامعات وعدد من الخبراء والباحثين الدوليين من تونس والملكة المتحدّة وممثلي الهياكل المختصة وعدد من أصحاب المشاريع الناشئة، إلى تحديد دور الذكاء الاصطناعي وآفاق استعمالاته في تطوير الاقتصاد التونسي.

وسيتمّ رفع أهمّ التوصيات التي تم استخلاصها من مختلف أشغال التظاهرة إلى اللّجنة المشتركة التونسية البريطانية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي المزمع انعقادها بتونس في أواخر أفريل 2024.