"يخطئ المرء أحيانا... لن أتتبع صاحبة الروضة قضائيا"... والدة الطفل المحتجز تبرر احتجاز ابنها
tunigate post cover
تونس

"يخطئ المرء أحيانا... لن أتتبع صاحبة الروضة قضائيا"... والدة الطفل المحتجز تبرر احتجاز ابنها

والدة الطفل الذي ظهر في مقطع فيديو محتجزا في روضة أطفال في بن عروس شمال تونس تؤكد أن ابنها في حالة صحية جيدة وأنها لن تقاضي صاحبة الروضة وتدعو إلى عدم تهويل الحادثة
2022-03-17 14:46

كالنار في الهشيم، انتشر مقطع فيديو أظهر طفلا لا يتجاوز عمره 4 أعوام محتجزا في ساحة روضة أطفال بمدينة فوشانة في ولاية بن عروس شمال تونس.
مقطع الفديو أثار موجة انتقادات واسعة بشأن سلامة الطفل الذي بقي وحيدا وعرضة للمخاطر وفي طقس رديء. 

وخلال تدخلها في إذاعة شمس أف أم، قالت والدة الطفل المحتجز “مصطفى”: “أنا أيضا شاهدت مقطع الفيديو وأي طفل يمكن أن يكون عرضة لموقف مشابه ولا يجب تهويل الحادثة… ابني في صحة جيدة وعاد إلى المنزل في حالة عادية وتناول عشاءه ونام مثل المعتاد”.
وأضافت: “ربما يكون الخوف بسبب بكاء ابني لكن الأمر عادي والحادثة بسيطة… يخطئ المرء أحيانا… ابني في صحة جيدة ولا يمكن الإضرار بصاحبة الروضة والمربيات ولن أتتبعهن قضائيا”. 
وتابعت: “ابني في المحضنة منذ أن كان عمره 6 أشهر إلى اليوم ويحظى بمعاملة حسنة”.
وأفادت صاحبة رياض الأطفال روضة بالحايزة، بأن الطفل الذي ظهر في مقطع الفيديو، رفض الالتحاق بقاعة الدرس بعد فترة الاستراحة وعمد إلى غلق الباب على نفسه، ونفت بذلك احتجازه وتركه بمفرده في ساحة الروضة.
واتهمت بالحايزة، المرأة التي وثقت الفيديو بالتشهير بها في مواقع التواصل الاجتماعي قصد غلق الروضة بصفة نهائية.

محمد خميرة المندوب الجهوي للمرأة والأسرة والطفولة ببن عروس، شمال تونس، أكد إصدار قرار بالغلق الفوري لروضة الأطفال في مدينة فوشانة تم فيها احتجاز طفل ظهر في مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي. 
وقال خميرة إن وزارة المرأة والأسرة والطفولة أصدرت قرارا يقضي بالغلق الفوري وإيقاف نشاط الروضة ومباشرة التحقيقات الإدارية والقضائية في قضية احتجاز الطفل.

تونس#
حادثة احتجاز طفل#

عناوين أخرى