تونس سياسة

وكالة الأنباء الجزائرية: المغرب يقود حملة إعلامية “خسيسة” ضدّ تونس

أفادت وكالة الأنباء الجزائرية، أمس الثلاثاء 30 أوت/أغسطس، أنّ السلطات المغربية تقود حملة إعلامية وصفتها بـ”الخسيسة” ضدّ تونس ومؤسّساتها، عقب مشاركة زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، في أشغال قمّة مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في إفريقيا “تيكاد 8″، المنعقدة في تونس يومي 27 و28 أوت/أغسطس. 
وجاء في تقرير الوكالة أنّ هذه الحملة لا تستند على أيّ أساس، وقد أطلقت لاعتبارات داخلية مرتبطة بـ”الإخفاقات المتتالية التي مُنيت بها في الفترة الأخيرة، الدبلوماسية المغربية”.

معتقلو 25 جويلية

  وذكرت الوكالة، أنّ المغرب قد انضمّ إلى الاتّحاد الإفريقي بعد أن قبل بوجود جبهة البوليساريو باعتبارها عضوا مؤسّسا، وقد شاركت الرباط في ملتقيات دولية بمشاركة الصحراء الغربية.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية إنّ “الذين يعتقدون أنّ تونس ضعيفة قد جانبوا الصواب تماما، فتونس بعيدة كل البعد عن الضعف، فقد التزمت بقيم الترحيب وحسن الضيافة واحترمت ميثاق الاتّحاد الإفريقي”.

وتشهد العلاقات بين المغرب والجزائر توترا منذ عقود بسبب دعم الأخيرة لجبهة البوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية، بينما تعتبرها الرباط جزءا لا يتجزأ من أرض المملكة وتقترح منحها حكما ذاتيا تحت سيادتها.
وزادت حدّة التوتر منذ 24 أوت/أغسطس من العام الماضي، وذلك بعد أن قررت الجزائر من جانب واحد قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط، جراء ما وصفتها بـ”الأعمال العدائية” للمملكة المغربية وبـ”الاستفزاز الذي بلغ ذروته”.