تونس سياسة

وقفة احتجاجية ضد الإبادة الجماعية في غزة

مئات التونسيين ينتقدون الصمت العربي والدولي تجاه مجازر الكيان في القطاع

شارك مئات المتظاهرين التونسيين مساء الاثنين 12 فيفري، في تجمع احتجاجي بشارع الحبيب بورقيبة، تضامنا مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وتنديدا بمجازر الإبادة الجماعية التي يقترفها الاحتلال.

وندد المشاركون بـ”الصمت الدولي والعربي الرسمي” تجاه التصفية العرقية التي يتعرض لها الفلسطينيون، كما عبروا عن رفضهم مخطط التهجير القسري من القطاع.

وقام المشاركون في التحرك الاحتجاجي بالتجمع أمام مقر السفارة الفرنسية، حيث رفعوا شعارات شاجبة لموقف باريس المتحيز إلى كيان الاحتلال إلى جانب الولايات المتحدة، وبريطانيا وعواصم غربية أخرى.

وردد المتظاهرون هتافات “أوقفوا المجزرة”، “مقاومة لا صلح ولا مساومة”، و”التحرر والحرية بالمدفع والبندقية”، إلى جانب شعارات أخرى مناهضة لـ”السياسيات الاستعمارية” لفرنسا والغرب والولايات المتحدة، مشيدين ببطولات المقاومة الفلسطينية وصمودها.

وجاء التحرك بمبادرة من “تنسيقية العمل المشترك من أجل فلسطين”، التي تضم مجموعة من الناشطين السياسيين والحقوقيين من حساسيات ومشارب سياسية وفكرية متنوعة، يعملون من أجل دعم القضية الفلسطينية والمقاومة ومناهضة التطبيع في تونس.

وتشهد الساحة التونسية تحركات متواترة داعمة للقضية الفلسطينية بمبادرة من عدة فعاليات شعبية وسياسية، على غرار تنظيم وقفات أمام مقر السفارة الأمريكية بتونس، للاحتجاج على “مشاركة واشنطن في العدوان على الشعب الفلسطيني”.