تونس

وقفة احتجاجية تنديدا بإيقاف المحامية سنية الدهماني

تجمهر محامون غاضبون أمام مقر هيئة المحامين اليوم السبت منددين بإلقاء الشرطة القبض على سنية الدهماني، وهي محامية بارزة ومعروفة بانتقادها الشديد للرئيس قيس سعيد.

وردد محامون وحقوقيون وناشطون شعارات منها “المحاماة حرة والبوليس على برة” و”حريات حريات دولة البوليس وفات (انتهت)” و”بالروح بالدم نفديك يا محاماة” و”يا سنية لا تهتم الحريات تفدى بالدم”.

وطالب المحامون بإطلاق سراح الدهماني ورفع يد السلطة عن حرية التعبير ووقف الملاحقات القضائية في حق الحقوقيين والسياسيين.

وإلقاء القبض على الدهماني هو الأحدث في سلسلة من الاعتقالات والتحقيقات التي شملت سياسيين وناشطين في المجتمع المدني وحقوقيين وصحفيين لانتقادهم سياسات الحكومة والرئيس.

وفي وقت سابق، قالت الدهماني إنها لا تعرف فيما تلاحق، متوقعة إثارة قضية في حقها على معنى المرسوم 54.

وكان قاضي التحقيق استدعى المحامية سنية الدهماني بشبهة نشر شائعات والمساس بالأمن العام إثر تصريحاتها، لكنها طلبت تأجيل التحقيق القضائي، وهو ما رفضه القاضي الذي أصدر قرارا بإحضارها.

وتقول المعارضة إن المرسوم يهدف إلى محاصرة حرية التعبير في تونس وإعادة إلى مربع الاستبداد والحكم الفردي، مشيرين إلى أن سعيّد ينزع بعد إجراءاته الاستثنائية التي أقرها في 25 جويلية 2021 نحو هذا المسار.

وإيقاف الدهماني جاء بعد تصريحات في برنامج تلفزيوني قالت فيها إن تونس بلد لا يطيب فيه العيش، وذلك تعليقا على خطاب للرئيس ذكر فيه أن تدفق آلاف المهاجرين من دول جنوب الصحراء الكبرى للبقاء في تونس أمر يثير الريبة حول أهدافه ومن يقف وراءه.