تونس

وسط مخاوف من تواصل شحّ الأمطار.. ملتقى وطني للماء في تونس

وسط مخاوف من تواصل شحّ الأمطار في تونس، يتدارس مختصّون أزمة المياه في البلاد، وموجات الانقطاع المتكرّر للماء في بعض المناطق التي باتت تعيش مشكلة عطش خطيرة، وذلك ضمن الدورة التأسيسية للملتقى الوطني للماء التي ستنعقد في مدينة الحمامات في الفترة الممتدة بين الـ25 والـ28 من أفريل الجاري.

معتقلو 25 جويلية

ويأتي الملتقى، الذي يُنظّمه المرصد التونسي للمياه، في ظلّ أزمة المياه التي تعاني منها تونس، والتي تتجسّد خاصة في موجات الانقطاع المتكرّر للماء في بعض المناطق التي تعيش إلى حد الآن مشكلة عطش خطيرة، وفق تصريح مريم العايب، منسقة المشروع في المرصد، لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات).

وأبرزت المتحدّثة، أنّ “هذا الملتقى يهدف بالخصوص إلى تعزيز التعاون الوثيق مع الجهات المعنية في قطاع المياه قصد توجيه الجهود نحو ضمان ولوج عادل للماء في جميع المناطق، وتحقيق الأهداف المستدامة في المجالات ذات الصلة بهذا القطاع الحياتي على غرار السيادة الغذائية والتغيرات المناخية”.

وسيتيح الملتقى للمشاركين فرصة تبادل المعارف حول أفضل الممارسات في إدارة المياه وتقديم حلول عاجلة للتحديات الوطنية المتصلة بالمياه في تونس، إضافة إلى التفكير في صياغة استراتيجيات فعالة لتأمين وصول المياه إلى السكان الأكثر عطشا، والحفاظ على الموارد المائية.

ويتضمّن البرنامج، أيضا، محاضرات وورشات عمل لتقييم خطة العمل والاستراتيجيات التي وضعها المرصد وتحديد الأولويات المستقبلية للنضال من أجل الحق في الماء، إضافة إلى صور توثّق الزيارات الميدانية التي قام بها المرصد للمناطق التي تعاني نقصا كبيرا في الماء.