عالم

وزير خارجية فنزويلا: القادة الصهاينة دمى بيد واشنطن

وصف وزير الخارجية الفنزويلي إيفان جيل القادة الصهاينة بالدمى التي يتلاعب بها الأمريكيون، مشيرا إلى أنّهم يرتكبون جرائم حرب ضد الإنسانية.

وأضاف المسؤول الفنزويلي مهاجما الاحتلال الإسرائيلي ورئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو: “التاريخ لن ينسى أبدا من كان المسؤول والمتواطئ في قتل أكثر من 15 ألف فلسطيني، معظمهم من الأطفال ويجب على العالم أن يتحرّك ضد هؤلاء المرتزقة”.

ومنذ 7 أكتوبر، يشن الاحتلال الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة، خلفت 14 ألفا و854 شهيدا فلسطينيا، بينهم 6 آلاف و150 طفلا، وما يزيد على 4 آلاف امرأة، بينما تجاوز عدد المصابين 36 ألفا، بينهم أكثر من 75 % أطفال ونساء.

وتابع إيفان جيل قائلا: “بينما يقوم الاحتلال الإسرائيلي بالتدمير والتطهير العرقي للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، فإن نجله يائير نتنياهو يقضي عطلة ممتعة في ميامي”.

وعبر حسابه على “إكس”، نشر الوزير الفنزويلي صورة قيل إنها ليائير نتنياهو أثناء قضائه عطلة في ميامي، موضحا: “هكذا هي الأوليغارشية في جميع أنحاء العالم”.

وأضاف: “القادة الصهاينة، دمى واشنطن، يدعون إلى التدخل العسكري، ويطالبون بالحصار الاقتصادي أو يدعون إلى الحرب ضد العزل، ويرسلون الشباب لقتل شباب آخرين”.

وكانت فنزويلا من الدول السباقة في إدانة العدوان الإسرائيلي واتّهم رئيسها نيكولاس مادورو  في 10 أكتوبر، الكيان بارتكاب إبادة جماعية بحقّ الفلسطينيين في قطاع غزة

وأصدرت الخارجية الفنزويلية بيانا في 1 نوفمبر عبّرت فيه عن رفضها القاطع للإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني من قبل الكيان المحتل، والهجوم على مخيم جباليا للاجئين شمال قطاع غزة.

والجمعة، دخلت الهدنة الإنسانية المؤقتة بين الاحتلال الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية المقاومة حيز التنفيذ وتستمر 4 أيام قابلة للتمديد.

ويتضمّن اتفاق الهدنة الإنسانية المؤقتة إطلاق 50 أسيرا إسرائيليا لدى المقاومة في غزة، مقابل الإفراج عن 150 أسيرا فلسطينيا من السجون الإسرائيلية، وإدخال مئات الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية والوقود إلى كل مناطق القطاع.