وزير الرياضة لوديع الجريء:"من يتطاول على الدولة لا مكان له في المشهد الرياضي"
tunigate post cover
رياضة

وزير الرياضة لوديع الجريء:"من يتطاول على الدولة لا مكان له في المشهد الرياضي"

بسبب مباراة المنتخب الأخيرة، وزير الرياضة كمال دقيش يثور على رئيس جامعة كرة القدم وديع الجريء: "انتهت الفسحة"
2021-11-22 09:42

تجدّد الصدام بين رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريء ووزير الشباب والرياضة والإدماج المهني كمال دقيش بسبب الضجة التي حصلت بشأن موضوع حضور الجمهور من عدمه مباراة الجولة الأخيرة من تصفيات المونديال بين المنتخب التونسي ونظيره الزامبي الثلاثاء 16 نوفمبر/تشرين الثاني بملعب رادس. وكانت جامعة كرة القدم قد تعللت برفض الاتحاد الإفريقي لكرة القدم إجراء المباراة بحضور الجمهور لتأخر مراسلة السلطات الصحية التونسية، في الوقت الذي أقرت فيه وزارة الرياضة بضرورة دخول الجماهير ملعب رادس.

اتهامات خطيرة 

وزير الرياضة كمال دقيش عاد إلى تفاصيل ملف دخول الجمهور ملعب رادس واتهم رئيس الجامعة بالسعي إلى إجراء المباراة دون حضور الجمهور خوفا من ردة فعل المشجعين ضده إثر هزيمة المنتخب ومردوده الضعيف خلال المباراة السابقة.

وتوجّه وزير الرياضة لوديع الجريء قائلا: الشعب والدولة أعلى منك ومن يتطاول على الدولة لا مكان له في المشهد الرياضي “.

وأردف دقيش قائلا: “انتهت الفسحة”

وأوضح دقيش، في حوار إذاعي بُث الأحد 21 نوفمبر/تشرين الثاني، أن وديع الجريء كان بإمكانه ترتيب الأمور مع وزارتي الشباب والرياضة والصحة والحصول على الترخيص من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم وإجراء المباراة بحضور الجمهور دون مشاكل، خاصة وأنه يرأس اللجنة الطبية في الاتحاد الإفريقي، لكنه “لعب ضد المنتخب واحتجز جماهيره بسوء نية”، حسب تعبيره.

وأضاف دقيش قائلا: “كيف يتصل بي عضو جامعي لحل مشكل الجواز الصحي الخاص بحكام المباراة ويتغافل عن استشارتي والاستعانة بي في حل أزمة دخول الجماهير”؟ وأفاد وزير الرياضة بأنه كان بصدد دعوة أعضاء الحكومة لحضور المباراة والاحتفال بترشح المنتخب لكنه فوجئ بقرار الجامعة القاضي بمنع الجماهير من الدخول.

كما تحدث دقيش عن تدخل الأحزاب السياسية في تسيير كرة القدم في تونس وعن فساد التحكيم وأفاد بأنه تلقى عدة تشكيات من قبل عدد من الحكّام.

وأوضح كمال دقيش أنه يعمل فقط من أجل قطاع الرياضة وليس له أية مشاكل شخصية مع رئيس جامعة كرة القدم.

وديع الجريء يرد

ورد رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم على اتهامات وزير الرياضة واعتبرها ادعاءات خطيرة وباطلة وخطابا تحريضيا صريحا ضده.

وقال الجريء في تدوينة على صفحته عبر فيسبوك مساء الأحد 21 نوفمبر/تشرين الثاني: أحمّل مسؤولية أي ضرر جسدي أو معنوي يطالني أو يطال عائلتي لوزير الرياضة”.

كما دعا الرئيس قيس سعيّد إلى التدخل وإثناء الوزير عن إلقاء الاتهامات، مشيرا إلى أنه يمتلك جميع الأدلة التي تفنّد كلام الوزير.

وأضاف الجريء أنه من المستبعد أن يصدر مثل هذا الكلام عن وزير الرياضة تجاه مسؤولين آخرين مهما اختلف معهم، وتساءل قائلاً: “هل يسعى الوزير إلى اختلاق تهم وقضايا ضدي”؟ 

اتهامات خطيرة 

وزير الرياضة كمال دقيش عاد إلى تفاصيل ملف دخول الجمهور ملعب رادس واتهم رئيس الجامعة بالسعي إلى إجراء المباراة دون حضور الجمهور خوفا من ردة فعل المشجعين ضده إثر هزيمة المنتخب ومردوده الضعيف خلال المباراة السابقة.

وتوجّه وزير الرياضة لوديع الجريء قائلا: الشعب والدولة أعلى منك ومن يتطاول على الدولة لا مكان له في المشهد الرياضي “.

وأردف دقيش قائلا: “انتهت الفسحة”

وأوضح دقيش، في حوار إذاعي بُث الأحد 21 نوفمبر/تشرين الثاني، أن وديع الجريء كان بإمكانه ترتيب الأمور مع وزارتي الشباب والرياضة والصحة والحصول على الترخيص من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم وإجراء المباراة بحضور الجمهور دون مشاكل، خاصة وأنه يرأس اللجنة الطبية في الاتحاد الإفريقي، لكنه “لعب ضد المنتخب واحتجز جماهيره بسوء نية”، حسب تعبيره.

وأضاف دقيش قائلا: “كيف يتصل بي عضو جامعي لحل مشكل الجواز الصحي الخاص بحكام المباراة ويتغافل عن استشارتي والاستعانة بي في حل أزمة دخول الجماهير”؟ وأفاد وزير الرياضة بأنه كان بصدد دعوة أعضاء الحكومة لحضور المباراة والاحتفال بترشح المنتخب لكنه فوجئ بقرار الجامعة القاضي بمنع الجماهير من الدخول.

كما تحدث دقيش عن تدخل الأحزاب السياسية في تسيير كرة القدم في تونس وعن فساد التحكيم وأفاد بأنه تلقى عدة تشكيات من قبل عدد من الحكّام.

وأوضح كمال دقيش أنه يعمل فقط من أجل قطاع الرياضة وليس له أية مشاكل شخصية مع رئيس جامعة كرة القدم.

وديع الجريء يرد

ورد رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم على اتهامات وزير الرياضة واعتبرها ادعاءات خطيرة وباطلة وخطابا تحريضيا صريحا ضده.

وقال الجريء في تدوينة على صفحته عبر فيسبوك مساء الأحد 21 نوفمبر/تشرين الثاني: أحمّل مسؤولية أي ضرر جسدي أو معنوي يطالني أو يطال عائلتي لوزير الرياضة”.

كما دعا الرئيس قيس سعيّد إلى التدخل وإثناء الوزير عن إلقاء الاتهامات، مشيرا إلى أنه يمتلك جميع الأدلة التي تفنّد كلام الوزير.

وأضاف الجريء أنه من المستبعد أن يصدر مثل هذا الكلام عن وزير الرياضة تجاه مسؤولين آخرين مهما اختلف معهم، وتساءل قائلاً: “هل يسعى الوزير إلى اختلاق تهم وقضايا ضدي”؟ 

الجامعة التونسية لكرة القدم#
كمال دقيش#
وديع الجريء#
وزارة الرياضة#

عناوين أخرى