تونس

وزيرة التربية: هناك فساد كبير في ملف المدرّسين النواب

قالت وزيرة التربية، سلوى عبّاسي، اليوم الخميس، إنّ “هناك فسادا كبيرا في ملف المدرّسين النواب”.
وأكّدت وزيرة التربية لموزاييك، وجود تلاعب بالملفات ومحاباة بإدراج أشخاص وإقصاء آخرين دون عدل ودون تدقيق.
واعتبرت أنّ الأرقام المتداولة في عديد المدرّسين النواب مضخّمة، لافتة إلى وجود مدرّسين على قائمة البيانات غير مباشرين.
وقالت الوزيرة: ”مدرّسون سافروا وآخرون مفقودون مازالوا إلى اليوم في قائمات المدرّسين النواب.. البعض الآخر لم تتجاوز مدّة عملهم الأسبوع ويطالبون بالانتداب”.
وأكّدت أنّها “ستمهل المندوبيات لآخر جوان لتحيين قاعدة بيانات مرقمنة وإرسالها إلى الوزارة وفي حال إخلالها بهذا الواجب سيتلقّى المندوبون الحساب المناسب أبسطها الإقالة”.
وأوضحت أنّ الوزارة بصدد مقارنة قاعدة البيانات المتعلّقة بالمدرّسين النواب الموجودة على مستوى الوزارة وقاعدة البيانات على مستوى المندوبيات الجهوية في إطار حرص الوزارة على رقمنتها وإحداث قاعدة بيانات لا تشوبها أيّ شائبة، وفق تصريحها.
وعن سبب عدم حصول الأساتذة النواب على أجورهم فكان الردّ بأنّه لا توجد قاعدة بيانات”.
وأمس، أعلنت وزارة التربية تمديد عملية تحيين بيانات المدرّسين النواب إلى غاية منتصف جويلية.
وأكّدت الوزارة أنّها أمهلت المصالح المعنية بالموارد البشرية والشؤون المالية في المندوبيات إلى حدود نهاية جوان حتى يتمكّن أعوانها من حجز المعطيات الخاصة بالأساتذة النواب حجزا رقميّا، يضمن أقصى حدود الدقة في ضبط قاعدة البيانات من 2008 إلى جوان 2024.