تونس سياسة

وزيرة التجارة و”أزمة الخبز”.. البعض يسعى إلى الإرباك ولا دخل للوزارة في إسناد رخص المخابز

صرّحت وزيرة التجارة والتنمية الاقتصادية كلثوم بن رجب، أنّ الوزارة حريصة على حماية منظومة الدعم من خلال اعتماد الحوكمة الرشيدة وضمان الدعم وتوجيهه إلى مستحقّيه. 

وأبرزت في ردّها على تساؤلات النواب، خلال جلسة نقاش مشروع مهمة وزارة التجارة والتنمية الاقتصادية، الملتئمة اليوم الاثنين بقصر باردو، حرص الوزارة على إتمام رقمنة مسالك توزيع كل المواد المدعّمة انطلاقا من المنظومة المتوفّرة حاليا والتي سيتمّ إثراؤها بالمعلومات والبيانات من عديد الهياكل المعنية.

وقالت في ما يتعلّق بإشكالية توزيع الخبز إنّ الدولة قامت باستيرد كميات كبيرة من القمح على امتداد سنة 2023 مقارنة بسنة2022 والتزويد كان منتظما بين المخابز المصنّفة، وخلال شهري جويلية وأوت 2023 تمّت زيادة كميات استثنائية من الفارينة وضخّها في السوق، وفق مانقلته وكالة تونس إفريقيا للأنباء.

وأضافت أنّ “هناك بعض الأطراف ممّن يقومون بممارسات غير قانونية لافتعال أزمات لإرباك المواطن”، وأنّ الوزارة بصدد إنجاز مسح جديد يحدّد المخابز المصنّفة وغير المصنّفة خاصة أنّ آخر مسح يعود إلى سنة 2008، وسيتمّ تحيين المعطيات لتوفير الخبز المدعّم لكلّ التونسيين.

وتابعت: “سيتمّ من خلال المعطيات التي يقع إدراجها في المنظومة اتخاد الإجراءات اللازمة في انتظار استكمال المسح وتحديد مخرجاته لبلورة الإجراءات والقرارات الضرورية”. 
وشدّدت وزيرة التجارة على أنّ رخصة إنجاز المخابز تتكفّل بها الولاية ووزارة التجارة ليس لها دخل بمسألة الرّخص.