تونس

وزيرة التجارة: المنتدى الاقتصادي مع تركيا تدعيم لعلاقات البلدين

انطلقت في مدينة إسطنبول، الأربعاء، أعمال منتدى الاستثمار والأعمال التركي التونسي، لتعزيز علاقات التجارة والشراكة الاقتصادية بين البلدين.

معتقلو 25 جويلية

 

وأشرفت على افتتاح أعمال المنتدى وزيرة التجارة وتنمية الصادرات التونسية كلثوم بن رجب ووزير التجارة التركي عمر بولاط، بحضور رجال أعمال وممثلي القطاع الخاص في البلدين.

 

وتستمر أعمال المنتدى يوما واحدا، تشمل عقد لقاءات ثنائية بعد جلسة الافتتاح بين رجال الأعمال من البلدين، حيث سيتم استعراض فرص التعاون المشترك بين المشاركين من قبل الدولتين.

وقالت وزير التجارة كلثوم بن رجب، في كلمتها خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال المنتدى، إن منتدى الأعمال التركي التونسي، هو “ملتقى اقتصادي لبناء لبنة إضافية في العلاقات المشتركة بين البلدين.

وذكرت الوزيرة أن علاقات بلادها مع تركيا، “قوية، وتعكسها متانة الشراكات بين البلدين”.

وأضافت: “نتطلع إلى تعزيزها وترسيخها في مختلف المجالات سواء على المستوى الثنائي أو في إطار الفضاء الإقليمي الأوروبي المتوسطي.

وتابعت: “الملتقى الاقتصادي سيبني لبنة إضافيّة على درب علاقتنا، ونبحث سبل دعمها ووضع البرامج والتصوّرات التي من شأنها أن تؤسس مستقبلا واعدا للعلاقات، بما يساهم في حسن استغلال الإمكانيات والفرص المتاحة.

وأضافت: “تنظيم المنتدى يأتي في ظرف عالمي إقليمي دقيق، يحتم علينا التكاتف وبحث أفضل السبل لتعزيز العلاقات الاقتصادية.

واعتبرت أن “تنوع القطاعات المشاركة في المنتدى، كالصناعات الغذائية والنسيج والملابس والصناعات الميكانيكية والكهربائية وقطاع الخدمات، يؤكد ما تحظى به تركيا من مكانة في تونس.

واقترحت أن تعمل تونس وتركيا، على “مأسسة المنتدى ليكون موعدا سنويا ينتظم بصورة دورية”.

وأضافت: “نتطلع إلى أن تكون الدورة المقبلة في تونس.

وفي ما يخص العلاقات الثنائية، أفادت: “لقد سجلت العلاقات التونسية التركية خلال السنوات الأخيرة، نشاطا ملحوظا تجلى في تعدد الاتفاقيات والأعمال بين البلدين.

وقالت: “بلغ حجم المبادلات التجارية في 2023 حوالي 1.5 مليار دولار، واعتبارا للنتائج نأمل أن تتطور في السنوات القادمة بالنظر إلى الإدارة السياسية بين البلدين في استكمال التبادل الحر بين البلدين وتوسيعه.

ودعت إلى أن يكون المنتدى، “نقطة انطلاق لتوجيه الاستثمارات التركية نحو تونس خاصة في قطاع الطائرات دون طيار وصناعة السيارات، وصناعة الأقمشة والسياحة.

وزادت: “كما نتطلع إلى الاستفادة من التجربة التركية في تعاملها مع الاتحاد الأوروبي، لا سيما في مجال تقريب التشريعات الاقتصادية والصناعية مثل نقل التكنولوجيا المستدامة وتنمية الصادرات”.

 

من جهته قال قدير مته غتشر، رئيس مجلس الأعمال التركي التونسي في مجلس العلاقات التجارية الخارجية، في كلمته: “نأمل أن يخرج المنتدى بأعمال جيدة.. في الفترة الأخيرة كانت لدينا أعمال في منتدى العلاقات بين البلدين.

 

وأضاف: “أجرينا عدة لقاءات واجتماعات، وتونس تعد في موقع استراتيجي في إفريقيا، وهناك اتفاقيات مشتركة معها تحمل فرص عمل وتعاون.. سنقدم فرص التعاون والعمل بين المستثمرين في البلدين.

 

من ناحيته، قال رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سمير ماجول في كلمته: “أعرب عن بالغ مشاعر السعادة بوجودي في تركيا بحضور أصحاب المؤسسات في البلدين.

 

وأضاف: “أتوجه بالشكر إلى وزارة التجارة وتنمية الصادرات ووزير التجارة في تركيا، وكل الأطراف التي ساهمت في أعمال المنتدى.

 

وأكد أن المنتدى “يمثل فرصة لتقييم تعاوننا، ورسم الآفاق المستقبلية واستكشاف فرص جديدة لاستثمار، وهو ما نتطلع إليه من خلال الزيارة.

 

ولفت إلى أن “تونس تحتوي على العديد من المجالات الواعدة، مثل قطاعات الزراعة والنسيج والصناعات الصيدلية والصحة والطاقة المتجددة والرقمنة، والاستفادة من المناخ العام الذي توفره تونس وموقعها الاستراتيجي.