وثبة أنس جابر في العام 2022
tunigate post cover
رياضة

وثبة أنس جابر في العام 2022

موسم استثنائي لأنس جابر منذ بداية 2022، فاق إنجازات مسيرتها برمتها. جابر تجاوزت الإصابة ولملمت خساراتها السابقة، لتثب مثل حصان تعافى من جروحه ليحصد البطولات
2022-07-06 18:29


على أعتاب إنجاز تاريخي غير مسبوق في الرياضة العربية والإفريقية، تقف نجمة التنس التونسية أنس جابر في انتظار تحقيق حلمها الذي تفصلها عنه مباراة فقط، بعد أن بلغت الدور النهائي من بطولة ويمبلدون المفتوحة، إنجاز لم تحقق أي لاعبة تنس عربية ولا أفريقية قبلها.
 أنس التي شغلت الناس في تونس وخارجها أصبحت ظاهرة في عالم الكرة الصفراء لاسيما هذا الموسم حين بدأت تجني ثمار عمل السنوات الماضية.
بداية صعبة… لكن
بحافز الترتيب المتقدم (مرتبة سابعة عالميا) ومردودها المميز الموسم الماضي، دخلت لاعبة التنس التونسية أنس جابر موسم 2022 بمعنويات مرتفعة آملة في أن تكون سنة التتويجات، بعد أن نهلت من الخبرة في ملاعب التنس ما يكفي لترصع رصيدها بالبطولات.
 تعرضت أنس لإصابة على مستوى الظهر مطلع العام خلال مشاركتها في بطولة سيدني، قبل أيام قليلة من لعب بطولة أستراليا المفتوحة، التي كانت إحدى أهدافها هذا الموسم.
الإصابة منعتها من دخول الموسم بقوة وأجبرتها على الراحة ثلاثة أسابيع لتعود بنسق بطيء في بطولتي دبي والدوحة وتكتفي بربع النهائي في كلتيهما، قبل انطلاق جولتها الأمريكية.
دموع الحسرة نقطة التحول
في أمريكا الشمالية انطلقت جولة أنس متواضعة وتوقفت عند الدور الأول في إنديان ويلز وربع النهائي في ميامي، قبل أن تدخل بطولة تشارلستون بهدف الدفاع عن مركزها كوصيفة صاحبة اللقب ولم لا البحث عن  التتويج.
كان هاجس التتويج بالألقاب يسيطر على اللاعبة التونسية، كيف لا وهي التي أبدعت في ملاعب التنس ولم يتبق لها غير الصعود على منصة التتويج.
 بلغت أنس نهائي البطولة وهي في أوج عطائها لكن الضغوطات حرمتها من الفوز فلم تتمالك نفسها في تصريحاتها بعد النهائي وانهمرت دموعها حسرة على خسارة لقب عملت بجد مع فريقها على كسبه، حينها قالت:”لا أعلم كم من نهائي خسرت لكنني فعلا تدربت كثيرا للفوز بالألقاب عساها تكون قريبة”.
موسم حصاد الألقاب
اتجهت أنس نحو الملاعب الأوروبية للثأر من سوء الحظ الذي رافقها. تجاوزت الرياضية التونسية خيبة تشارلستون بالوصول إلى ربع نهائي بطولة شتوتغارت، ثم حلت بالعاصمة الإسبانية مدريد في بطولة الماسترز وأنهت السباق على منصة التتويج بطلة عن جدارة متقدمة في جدول ترتيب محترفات التنس إلى المركز الخامس للمرة الأولى في مسيرتها.
من مدريد إلى روما تنقلت أنس حالمة بتحقيق الهدف نفسه وهو التتويج، فكانت قريبة من الفوز بلقب ثان لولا أن كانت منافستها في النهائي البطلة البولندية إيغا سوايتك.
في باريس وإن كانت بطولة رولان غاروس الهدف الأول لأنس جابر هذا العام وحلمها الأكبر، فإن الانسحاب المبكر والمفاجئ منذ الدور الأول، اعتُبر “استراحة محاربة” قدمت مجهودات جبارة في روما ومدريد.

في افتتاح الموسم العشبي اختارت اللاعبة التونسية المنافسة في دورة برلين للدفاع عن لقبها في بطولة برمينغهام وفعلا أصابت في قرارها، فقد انطلقت بقوة على العشب وكسبت اللقب عن جدارة أمام السويسرية بيليندا بينشيتش وتقدمت إلى المركز الثاني عالميا للمرة الأولى في مسيرتها كلاعبة عربية وإفريقية.

في ملاعب لندن تواصل أنس جابر عروضها الرائعة حاليا لتحجز مكانا في المربع الذهبي مع نجمات عالميات على غرار الرومانية سيمونا هاليب والألمانية تاتيانا ماريا والكازاخية إلينا ريباكينا.

وعلى الرغم من أن نتائج ويمبلدون لن تكون مشفوعة بنقاط الحوافز، بسبب قرار منع اللاعبين الروس من المشاركة، فإن التتويج بأشهر دورات التنس في العالم أو لعب النهائي سيكون أمرا رائعا في مسيرة أنس جابر ويدفعها نحو مواصلة الموسم بمعنويات مرتفعة.

أنس جابر ستواجه الكازاخية إيلينا ريباكينا ظهر السبت 8 جويلية/يوليو بالملعب الرئيسي. عن المباراة تقول أنس: “انتظرت كثيرا الوصول إلى المباراة النهائية للمنافسة على اللقب، لقد حان الوقت لإنهاء المهمة بالتتويج”.

أنس تحت الأضواء
بفضل نتائجها الرائعة وشخصيتها المميزة أصبحت أنس جابر تحت أضواء الإعلام الرياضي في العالم.

فرغم أن انتصاراتها لم تعد حدثا استثنائيا، إلا أن افتكاكها مكانا بين كبار اللعبة وهي اللاعبة التونسية العربية الإفريقية القادمة من بعيد، يعد استثناءً جميلا في ملاعب الكرة الصفراء وفي عيون متابعيها.

فمباريات أنس بالنسبة إلى الجماهير بمثابة موعد مع المتعة بفضل أسلوب لعبها الجميل والاستعراضي.أنس أيضا هي تلك اللاعبة التي تستعرض مهاراتها في كرة القدم على ملاعب التنس وتطلب بث أغان تونسية للجمهور في الملاعب الألمانية وهي التي ترقص على أنغام تونسية مع الجمهور وتسبح احتفالا بتتويجها مع فريقها وملتقطي الكرات في برلين.

أنس أيضا هي اللاعبة التي اختارتها الأسطورة الأمريكية سيرينا ويليامز لترافقها في مسابقة الزوجي في دورة إيستبورن.

فريق متكامل

لا يمكن ذكر انتصارات أنس جابر دون الحديث عن فريق عملها. فمدربها التونسي عصام الجلالي واجه الانتقادات بالصمت والعمل وأثبت للجميع أنه مدرب جدير بقيادة لاعبة تنافس في رياضة التنس.أما زوجها المعد البدني كريم كمون فله الفضل في لياقتها العالية.

عنصر جديد انضم إلى فريق أنس وكانت في حاجة كبيرة إليه، هي الفرنسية ميلاني ميارد المختصة في الإعداد النفسي والذهني. لقد كانت الحلقة التي تنقص أنس حتى تتوج مجهوداتها بألقاب. بفضل ميلاني أصبحت البطلة التونسية أكثر صلابة وتتعامل بشكل أفضل مع الفترات الصعبة والضغوطات.

أنس جابر#
تنس#
تونس#
ويمبلدون#

عناوين أخرى