عالم

وتيرة الخلافات تتصاعد بين نتنياهو وقادة “الجيش”

زادت حدّة الخلافات بين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو “جيش” الاحتلال ، بعد تصريحات المتحدّث باسم الجيش دانيال هاغاري بأنّ الحديث عن تدمير حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ذرّ للرماد.
من جهة ثانية، هاجم يائير نتنياهو قائد سلاح الجو تومر بار، متسائلا عن مكان وجوده يوم 7 أكتوبر الماضي.
وردّا على تصريحات الناطق باسم الجيش، قال ديوان رئيس وزراء الاحتلال في تغريدة على منصة إكس، إنّ مجلس الوزراء المصغّر (الكابينت) حدّد القضاء على قدرات حماس العسكرية والسلطوية أحد أهداف الحرب على غزة، وإنّ الجيش ملتزم بذلك بطبيعة الحال.
وقالت القناة 12 الإسرائيلية إنّ تصريحات المتحدّث باسم الجيش بشأن عدم إمكانية القضاء على حماس أغضبت نتنياهو بشدة.
وأضافت القناة أنّ نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت طالبَا مكتب رئيس الأركان هرتسي هاليفي بتقديم توضيح بشأن تصريحات هاغاري.
وسرعان ما أصدر “جيش” الاحتلال توضيحا، حيث قال إنّ هاغاري في حديثه كان يتطرّق إلى تدمير حماس الفكرة والأيديولوجيا، وإنّ أقواله واضحة جدًا، مشدّدا على أنّ كل ادّعاء آخر، هو إخراج لأقواله عن سياقها.
وأضاف أنّ “الجيش” ملتزم بتحقيق أهداف الحرب التي حدّدها الكابينت، ويعمل بإصرار ليلا ونهارا من أجل القضاء على قدرات حماس منذ بداية الحرب.
بدورها، قالت صحيفة “هآرتس” إنّ قيادات أمنية وعسكرية إسرائيلية ومسؤولين انتقدوا في اجتماعات مغلقة عدم وجود إستراتيجية سياسية لإنهاء الحرب بغزة.
وأكّدت الصحيفة أنّ المسؤولين انتقدوا مطلب إسقاط حكم حماس وتدمير قدراتها الذي جرت صياغته وسط الضغط دون تقديم أهداف واقعية.
كما حذّر وزراء إسرائيليون من أنّ عدم تحديد نتنياهو أهدافا واضحة سيجبر الجيش على التحرّك بشكل خطير ومطول في غزة.
وكالات