واشنطن: دستور تونس الجديد يضعف الديمقراطية
tunigate post cover
تونس

واشنطن: دستور تونس الجديد يضعف الديمقراطية

"سندعم تونس في تشكيل حكومة ديمقراطية خاضعة للمساءلة" حسب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن
2022-07-28 16:32

عبّرت وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس 28 جويلية/يوليو، عن مخاوفها من أن يؤدي الدستور الجديد في تونس إلى إضعاف الديمقراطية وتآكل الحقوق والحريات التي حصل عليها الشعب في أعقاب الربيع العربي.

وقال أنتوني بلينكن في بيان: “شهد استفتاء 25 يوليو في الدستور التونسي تدني مشاركة الناخبين، نحن نشاطر العديد من التونسيين مخاوفهم من أن عملية صياغة الدستور الجديد قيدت فرص النقاش الحقيقي، وأن الدستور الجديد قد يضعف الديمقراطية في تونس ويقوض احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية”.

وأكّد الوزير الأمريكي أنّ “عملية الإصلاح الشاملة والشفافة ضرورية للمضي قدمًا في استعادة ثقة ملايين التونسيين الذين لم يشاركوا في الاستفتاء أو عارضوا الدستور الجديد”.

وحث بلينكن على سرعة اعتماد قانون انتخابي شامل يضمن أوسع مشاركة ممكنة في الانتخابات التشريعية، المقرر إجراؤها في ديسمبر/ كانون الأول المقبل، مشيدا بدور المجتمع المدني التونسي في بناء مستقبل سياسي شامل لمختلف الأطياف.

وفي بيان وزارة الخارجية الأمريكية، وصف بلينكن الأوضاع في تونس خلال الفترة الماضية، قائلا: “البلاد شهدت تراجعا مقلقا للقيم الديمقراطية، وفقدت مكتسبات سياسية استحقها الشعب في 2011 بجدارة”.

وذكر بلينكن أنّ تعليق الدستور وتوطيد السلطة التنفيذية أثارا تساؤلات عميقة عن المسار الديمقراطي للبلاد، متعهدا باستمرار واشنطن في استخدام جميع الأدوات المتاحة لدعم الشعب التونسي في تشكيل حكومة ديمقراطية خاضعة للمساءلة، تحافظ على حق النقاش والمعارضة وحقوق الإنسان، وتحترم استقلال القضاء، ومبدأ فصل السلطات.

عناوين أخرى