تونس سياسة

هيئة الدفاع: إحالة عبير موسي مع المتّهمين باغتيال بلعيد تهديد لسلامتها الجسدية

حذّر القيادي في الحزب الدستوري الحر، كريم كريفة، اليوم الاثنين، من خطر إحالة رئيسة الحزب عبير موسي، غدا على أنظار المحكمة الابتدائية بتونس، تزامنا مع إحالة المتّهمين في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد.
واعتبر عضو هيئة الدفاع، في تصريح لموزاييك، أنّ إحالة موسي بالتزامن مع إحالة المتّهمين في قضية اغتيال بلعيد، فيها تهديد لسلامتها الجسدية.
ونبّه كريفة إلى ما اعتبره “مساعيَ لتصفية عبير موسي على غرار ما حدث مع الشهيد شكري بلعيد”، مؤكّدا أنّه لا يتّهم أيّ جهة وإنما يطلق صفارة إنذار.
وحمّل القيادي بالدستوري الحر، السلطات، مسؤولية السلامة الجسدية لعبير موسي.

قضية جديدة

والجمعة الماضي، أفاد كريم كريفة أنّ قضية تحقيقية جديدة تلاحق منوبته عبير موسي، لافتا إلى أنّها ستمثُل بموجبها يوم 13 فيفري الجاري أمام قاضي التحقيق.
وأوضح كريفة أنّ موضوع القضية يتعلّق بشكاية من ضمن 4 شكايات رفعتها هيئة الانتخابات على رئيسة الحزب الدستوري الحر، على معنى الفصل 24 من المرسوم 54.
وأشار إلى أنّ القضية الجديدة تتعلّق بتصريح كانت موسي قد أدلت به بعد ندوة صحفية نظّمها الحزب بأحد نزل العاصمة قبل نحو أكثر من عام، عبّرت فيه عن موقفها من الانتخابات التشريعية الماضية.
واستنكر تعيين جلسة يوم 14 فيفري الجاري لدائرة الاتّهام بمحكمة الاستئناف، أي بعد يوم واحد من مثول منوبته أمام التحقيق للنظر في طعن النيابة العمومية في قرار عميد قضاة التحقيق تجنيح قضيتها الأولى، معتبرا أنّ الأسبوع المقبل سيكون حافلا لهيئة الدفاع ولحزبه.
يشار إلى أنّه تم إيقاف عبير موسي منذ مطلع أكتوبر المنقضي، عند توجّهها إلى مكتب الضبط بالقصر الرئاسي بقرطاج بمعية محام وعدل تنفيذ لتقديم مطالب تظلّم بخصوص الأوامر الانتخابية قصد الطعن فيها أمام المحكمة الإدارية.