عرب

هنيّة: الاحتلال لن يستعيد أسراه إلّا بالثمن الذي تحدّده المقاومة

قال رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، “إنّ أبطال المقاومة يسطّرون على أرض غزة صفحات مجد في الشجاعة ويوجّهون ضربات موجعة لجيش الاحتلال”، مضيفا: “الشعب الفلسطيني والمقاومة يواصلان خوض معركة الشرف والعزة في مواجهة أحد أكثر جيوش العالم إرهابا”.

وأوضح هنيّة في كلمة بثّتها قناة الجزيرة اليوم الخميس 16 نوفمبر، أنّ “المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة تخوض معركة مشرّفة للدفاع عن فلسطين وعن مقدّسات الأمة”، مؤكّدا أنّ “المقاومة تخوض مع العدو الصهيوني صراعا إستراتيجيا لن نكون فيه إلا منتصرين بإذن الله”.

وتابع: “أخاطب الأمة جمعاء وأقول لهم إنّ غزة قدّمت نموذجا في تاريخ الأمة الإسلامية لم يوجد منذ أكثر من 100 عام، ومن رحم المعاناة وأنياب الحصار فتحت غزة الباب واسعا للتحوّلات الإستراتيجية على صعيد القضية والمنطقة، وصنعت وكتبت التاريخ وضربت الضربة الكبرى في أسس المشروع الصهيوني”.

وأضاف: “صبر الشعب الفلسطيني رغم عظم الثمن أدّى إلى صحوة عالمية كبيرة وسجّل انتصارا، كما أنّ شعبنا في الضفة يواصل التحدّي ومواجهة هذا الاحتلال والوقوف في وجه مستوطنيه وآلته العسكرية وجرائمه”، متعهّدا بإسقاط كل مخطّطات الاحتلال الذي لن يحقّق أهدافه أو استعادة أسراه إلّا بالثمن الذي تحدّده المقاومة.

وقال إسماعيل هنية، “إنّ الاحتلال إذا أراد معركة طويلة فالمقاومة نفسُها أطول من نفَس الاحتلال وستكون لها فيها الكلمة الفصل”، مؤكّدا أنّ “العالم سوف يرى كتائب القسام وفصائل المقاومة وهي تدحر الاحتلال من قطاع غزة كما دُحر قبل 18 عاما ولن يحصد إلّا المزيد من الفشل، والخيبة والانكسار”.

ودعا إلى سرعة انعقاد اللجان المنبثقة عن القمة العربية الطارئة، مؤكّدا أهمية إجبار الاحتلال على وقف عدوانه وفتح المعابر وإيصال الاحتياجات وإنهاء الحصار.

وأشار إلى أنّ العدو الصهيوني يواصل تعطيل الإرادة الدولية. وتابع: “أقول لكل الذين يساندون العدو ويمنّون النفس بتغيير الواقع، إنّ حركة حماس متجذّرة وملتحمة بشعبها”.

وشدّد على أنّ صاحب الحق الوحيد في تحديد مستقبل قطاع غزة وكل فلسطين هو الشعب الفلسطيني.
ووجّه هنية التحية “لجبهات المقاومة الساخنة التي تسهم بالمعركة على طريق التوازن الإستراتيجي الضاغط على الاحتلال ولأحرار العالم الذين يملؤون الشوارع ويواصلون الضغوط على حكوماتهم”.