عرب

هنية: الولايات المتحدة وفّرت الغطاء السياسي لمجزرة المعمداني

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس إسماعيل هنية، مساء الثلاثاء 17 أكتوبر، الأمم المتحدة ومجلس الأمن والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى إدانة صريحة لمجزرة مستشفى المعمداني في قطاع غزة، والتي اقترفها كيان الاحتلال.
وفي كلمة مباشرة، حمّل هنية المسؤولية السياسية عن المجزرة للولايات المتحدة، قائلا إنّ “الأمريكيين الذين أعطوا الغطاء غير المحدود يتحمّلون مسؤولية مجزرة المعمداني”.
واعتبر إسماعيل هنية أنّ “هذه المجزرة ستشكّل نقطة تحوّل وطوفانا يضاف إلى طوفان الأقصى”، داعيا شعوب الأمة العربية والإسلامية إلى الخروج “تنديدا بهذه المجزرة الوحشية”.
كما وجّه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الدعوة إلى الشعب الفلسطيني في الضفة والقدس والداخل، “إلى الخروج في كل المدن والقرى والمخيّمات في وجه المحتلّ”.
وتعهّد هنية باستمرار المقاومة حتى “رحيل المحتل عن أرضنا ومقدّساتنا”، مبيّنا أنّ الجريمة التي اقترفها في غزة، تنضاف إلى سلسلة المجازر التي ارتكبها الصهاينة منذ احتلال فلسطين، “كما تقيم الدليل على وحشية العدو وحجم الهزيمة المدوية التي تعرّض لها”، خلال عملية طوفان الأقصى.
وأضاف: “العدو لا يحترم قيما ولا قوانين ولا أعرافا ولا شرائع، مذكّرا في هذا الإطار بالجرائم التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي في صبرا وشاتيلا بلبنان، وبحر البقر في مصر، فضلا عن قتل أسرى الجيش المصري خلال حرب جوان 1967.
وشدّد رئيس المكتب السياسي لحماس على أنّ “الاحتلال واهم”، باعتقاده أنّه بهذه المجازر ستغطي على هزيمته المدوية أو تدفع الشعب الفلسطيني للاستسلام.
وكان طيران الاحتلال قد اقترف مجزرة مروعة بقصف المستشفى الأهلي المعمداني في قطاع غزة، ما أدّى إلى استشهاد أكثر من 500 مدني معظمهم نساء وأطفال.