هزيمة قاسية لحزب العدالة والتنمية في المغرب
tunigate post cover
تونس

هزيمة قاسية لحزب العدالة والتنمية في المغرب

2021-09-09 12:20

مُني حزب العدالة والتنمية الحاكم في المغرب بهزيمة قاسية في الانتخابات التشريعية التي أجريت أمس الأربعاء 8 سبتمبر/أيلول، بعد حصوله على 12 مقعداً برلمانياً فقط، بحسب النتائج الأولية التي أعلن عنها في وقت متأخر من مساء أمس.

وتراجع العدالة والتنمية الذي يقوده رئيس الوزراء المنتهية ولايته سعد الدين العثماني، إلى المرتبة الثامنة في نتيجة غير متوقعة، بعد أن كان يسيطر على الأغلبية النيابية بـ125 مقعداً منذ انتخابات 2016.

وتنهي هذه الهزيمة المدوية تجربة 10 سنوات من الحكم للحزب ذي الخلفية الإسلامية وسط دعوات لسعد الدين العثماني بالاستقالة من رئاسة الحزب.

وحصل حزب التجمع الوطني للأحرار الذي يوصف بالمقرب من القصر الملكي، على المرتبة الأولى بحسب نتائج الفرز الحالية، بواقع 97 مقعداً في البرلمان فيما حل حزب الأصالة والمعاصرة في المرتبة الثانية بحصوله على 82 مقعداً، كما حصد حزب الاستقلال 78 مقعداً.

واعترف القيادي بحزب العدالة والتنمية الحسن العمراني بالهزيمة الانتخابية لحزبه داعياً إلى “استخلاص ما يلزم من نتائج”.

وكتب العمراني على صفحته في فيسبوك “الهزيمة مؤلمة، ولكنها ليست نهاية المسار”.

بدوره دعا عبد العالي حامي الدين، القيادي بالعدالة والتنمية، إلى “نقد ذاتي” على ضوء النتائج المسجلة”.

وبلغت نسبة المشاركة في التصويت للانتخابات التشريعية 50.18% بحسب بيانات وزارة الداخلية.

عناوين أخرى