عالم عرب

“نيويورك تايمز”: السنوار نجح في إحباط انتصار “إسرائيل”

“لم يظهر السنوار قائدا قوي الإرادة فحسب، بل مفاوضا داهية”.. تقرير لصحيفة أمريكية عن السنوار

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إنه بعد مرور سبعة أشهر على الحرب في غزة، أصبح بقاء رئيس حركة حماس في غزة، يحيى السنوار، رمزا لفشل الحرب الإسرائيلية.

وأوردت الصحيفة أنه “حتى في الوقت الذي يسعى فيه المسؤولون الإسرائيليون إلى قتله، فقد اضطروا إلى التفاوض معه، ولو بشكلٍ غير مباشر”.

وحسب ما تابعت، “لم يظهر السنوار قائدا قوي الإرادة فحسب، بل مفاوضا داهية نجح في إحباط انتصار إسرائيلي في ساحة المعركة، بينما يشرك المبعوثين الإسرائيليين على طاولة المفاوضات”.

وأضافت الصحيفة أنه “بالنسبة إلى المسؤولين الإسرائيليين والغربيين، برز السنوار على مدار هذه المفاوضات، خصما شرسا ومشغّلا سياسيا ماهرا، قادرا على تحليل المجتمع الإسرائيلي”، موضحةً أنه “يبدو أنه يكيّف سياساته وفق ذلك”.

ولفتت إلى أنه “أثناء وجوده في السجن، تعلّم السنوار اللغة العبرية وطوّر فهما للثقافة والمجتمع الإسرائيليين”.

ويبدو أنّ السنوار يستخدم هذه المعرفة الآن “لزرع الانقسامات في المجتمع الإسرائيلي وزيادة الضغط على بنيامين نتنياهو”، وفق مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين.

“وهم يعتقدون أنّ السنوار قد قام بتوقيت نشر مقاطع فيديو لبعض الأسرى الإسرائيليين من أجل إثارة الغضب العام على نتنياهو خلال المراحل الحاسمة من محادثات وقف إطلاق النار”، حسب “نيويورك تايمز”.

ونقلت عن ضباط المخابرات الإسرائيلية والأمريكية قولهم إنّ “استراتيجية السنوار هي إبقاء الحرب مستمرة لأطول فترة ممكنة لتمزيق سمعة إسرائيل الدولية والإضرار بعلاقتها مع حليفتها الأساسية، الولايات المتحدة”.

وتابعت الصحيفة بالقول إنّه “إذا كانت هذه مناورة من قبل حماس، فيبدو أنها تؤتي ثمارها: فقد بدأت إسرائيل عملية الأسبوع الماضي على أطراف رفح، وعلى هذه الخلفية، وجّه الرئيس بايدن أقوى انتقاداته إلى السياسة الإسرائيلية منذ بدء الحرب”.