عالم

نوبل للطب.. كورونا طريقُ مَجَريّة وأمريكي للفوز بالجائزة

مُنحت جائزة نوبل للطب لسنة 2023 للمجرية كاتالين كاريكو والأمريكي درو وايزمان عن اكتشافاتهما بشأن لقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال، اللذين شقّا الطريق للتوصّل إلى اللقاحات المضادة لكوفيد-19.

وقالت الهيئة المانحة لجائزة نوبل في الطب، اليوم الاثنين 2 أكتوبر، إنّ العالميْن كاتالين كاريكو ودرو وايزمان فازا بالجائزة لعام 2023 تقديرا لاكتشافاتهما التي ساعدت في تطوير لقاحات فعالة ضد فيروس كورونا.
وأضافت أنّ “الفائزَين ساهما بوتيرة لم يسبق لها مثيل في التوصّل إلى لقاحات في خضمّ أحد أكبر التهديدات لصحّة الإنسان في العصر الحديث”.

وولدت كاتالين كاريكو عام 1955 في زولنوك بالمجر، وحصلت على درجة الدكتوراه من جامعة سيجد في 1982، وأجرت أبحاث ما بعد الدكتوراه في الأكاديمية المجرية للعلوم في زيجيد حتى 1985.
وأجرت أبحاثا في جامعة تيمبل، فيلادلفيا، وجامعة العلوم الصحية، بيثيسدا.
وفي 1989، تم تعيينها أستاذة مساعدة في جامعة بنسلفانيا، حيث بقيت حتى عام 2013.
بعد ذلك، أصبحت نائبة الرئيس ثم نائبة الرئيس الأولى في شركة BioNTech RNA Pharmaceuticals.
ومنذ 2021، عملت أستاذة في جامعة سيجد وأستاذة مساعدة في كلية بيرلمان للطب في جامعة بنسلفانيا.

أما درو وايزمان فوُلد عام 1959 في ليكسينغتون، ماساتشوستس بالولايات المتحدة الأمريكية. وحصل على درجة الماجستير والدكتوراه من جامعة بوسطن في 1987.
وأجرى تدريبه السريري في مركز بيث إسرائيل ديكونيس الطبي في كلية الطب بجامعة هارفارد، وأبحاث ما بعد الدكتوراه في المعاهد الوطنية للصحة.
وفي 1997، أنشأ وايزمان مجموعته البحثية في كلية بيرلمان للطب بجامعة بنسلفانيا.
ودرو وايزمان هو أستاذ عائلة روبرتس في أبحاث اللقاحات ومدير معهد بنسلفانيا.

جائزة نوبل للطبّ، هي واحدة من أرفع الجوائز في المجتمع العلمي، يتمّ اختيارها من قبل جمعية نوبل في معهد كارولينسكا بالسويد وتبلغ قيمتها 11 مليون كرونة سويدية (نحو مليون دولار). وكانت مؤسسة “نوبل” أعلنت في منتصف سبتمبر الفائت أنها ستزيد مليون كرونة سويدية (نحو 90 ألف دولار) على المبلغ الذي يتلقاه الفائزون بجوائزها، لأنها باتت “قادرة ماليا على ذلك”.


وجائزة نوبل للطب، هي الأولى التي يتمّ الإعلان عنها. ويتواصل موسم نوبل في ستوكهولم الثلاثاء مع الإعلان عن جائزة نوبل للفيزياء، ثم الكيمياء الأربعاء قبل جائزة الآداب المرتقبة الخميس والسلام الجمعة وهي الجائزة الوحيدة التي تعلن في أوسلو. ويُختتم موسم نوبل الاثنين المقبل بجائزة الاقتصاد.