عالم

نواب فرنسيّون يطالبون بالاعتراف بفلسطين

طالب نوّاب فرنسيون حكومة بلادهم بالاعتراف بالدولة الفلسطينية وذلك في رسالة وجهوها إلى الرئيس إيمانيول ماكرون.

ووجّه الرسالة 27 نائبا من البرلمان الفرنسي، وهم أعضاء في مجموعة الأبحاث الدولية الفرنسية-الفلسطينية، حمّلوا فيها فرنسا مسؤولية العمل من أجل السلام باعتبارها عضوا دائما في مجلس الأمن.

ويشدد البرلمانيون الفرنسيون على ضرورة استئناف العملية الدبلوماسية لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني والتمهيد لحل الدولتين.

كما دعمت الرسالة مشروع القرار الذي قدمته الجزائر إلى مجلس الأمن، والذي طالب بعضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة، وأكّدت أهمية عدم بقاء فلسطين مجرد “دولة مراقبة غير عضو”.

وجاء في الرسالة أيضا: “يجب إقامة دولة فلسطينية ديمقراطية ذات سيادة تعيش في سلام وأمن إلى جانب إسرائيل”.

وسبق أن رفعت الولايات المتحدة الفيتو في وجه قرار منح فلسطين عضوية كاملة في الأمم المتحدة يوم 18 أفريل الماضي.

في المقابل، تدفع عدة دول من أجل الاعتراف بفلسطين على غرار إسبانيا وجزر الباهاماس وترينيداد وتوباغو.