عرب

نقص الأدوية الحاد يهدّد حياة ألفٍ من مرضى غسيل الكلى في غزة

قالت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، إنّ المستشفيات والمراكز الصحية تعاني من “نقص حاد” في الأدوية والمهمات الطبية الضرورية لاستمرار تقديم الخدمات الطبية اللازمة لإنقاذ حياة المرضى والمصابين، في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وإغلاق الاحتلال كل المعابر، واستهدافه المستمر للقطاع الصحي بغزة.

معتقلو 25 جويلية

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أنّ الأدوية اللازمة لتقديم الخدمات الطبية أصبح رصيدها صفرا، أو أوشكت على النفاد، وأبرزها أدوية الاستقبال والطوارئ والتخدير والعنايات المركزة والعمليات.

وأضافت أنّ مرضى الأورام لم يتمكنّوا من السفر؛ حيث اقتصرت خدمتهم على العلاج التلطيفي فقط، بعد انقطاع الأدوية الخاصة بهم، وكذلك مرضى غسيل الكلى خاصة الأطفال، ممّا يهدّد حياة ما يقارب ألف مريض، وفق وكالة الأناضول.

كما أشارت إلى نفاد الأدوية الخاصة بالخدمات الصحية الأولية كصحة الأم والطفل والصحة الإنجابية، وأدوية الأمراض المزمنة والأدوية النفسية.

وناشدت وزارة الصحة جميع المؤسّسات الدولية والأممية والجهات المعنية، سرعة التدخل وتوفير الاحتياجات اللازمة من الأدوية والمهمات الطبية لإنقاذ حياة المرضى والمصابين.

ووفق المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، يواجه آلاف المرضى في القطاع الموت، حيث يحتاجون إلى السفر والعلاج في مستشفيات بالخارج، لكن إغلاق معبر رفح البري مع مصر يحول دون خروجهم لتلقي العلاج.

ومنذ بدء عدوان الكيان المحتل على غزة في السابع من أكتوبر 2023 عمد الجيش الإسرائيلي إلى استهداف مستشفيات غزة ومنظومتها الصحية، وأخرج معظم مستشفيات القطاع عن الخدمة؛ ما عرض حياة المرضى والجرحى للخطر، حسب بيانات فلسطينية وأممية.