نقابة الصحفيين تدين "الاعتداء الأمني" على الصحفي سفيان بن نجيمة
tunigate post cover
تونس

نقابة الصحفيين تدين "الاعتداء الأمني" على الصحفي سفيان بن نجيمة

بعد تعرّضه للضرب والشتم داخل مركز أمن... نقابة الصحفيين التونسيين تطالب وزارة الداخلية بمحاسبة المسؤولين عن الاعتداء على الصحفي سفيان بن نجيمة
2022-09-19 00:02

أدانت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، الأحد 18 سبتمبر/أيلول، ”الاعتداء الخطير وغير المسبوق” الذي تعرّض له الصحفي سفيان بن نجيمة في مركز الشرطة بباب بحر بالعاصمة تونس، خلال وجوده لتقديم شكوى بشأن تعرّضه لعملية سلب.

وطالبت نقابة الصحفيين وزير الداخلية باتّخاذ الإجراءات التأديبية في حقّ المسؤولين الأمنيين بمركز “باب بحر”، والعناصر المتورّطة في الاعتداء على الصحفي بن نجيمة، وإدانة الاعتداء بصفة علنية، حسب نصّ البيان.

ونقل البيان ملابسات الاعتداء الذي تعرّض له الصحفي بإذاعة تونس الدولية، إثر تنقّله إلى مركز الشرطة لتقديم شكوى في تعرّضه لعملية سلب.

وأشار البيان إلى أنّ الصحفي بن نجيمة خلال وجوده بقاعة الانتظار، رصد دخول أحد الأعوان إلى المركز وقيامه بسلب المواطنين الموجودين، ما دفعه إلى توثيق الاعتداء على الحاضرين عبر هاتفه الجوال.

وعند تفطّن العون إلى قيامه بتصوير الواقعة، توجّه إليه بالشتائم وقام بمصادرة هاتفه وتكبيله، ثم اقتاده إلى غرفة أخرى بعيدا عن كاميرا المراقبة، حيث قام 3 أعوان بالاعتداء عليه بالعنف الشديد، ثمّ بقي محتجزا إلى غاية السادسة صباحا.

ولفتت نقابة الصحفيين التونسيين إلى أنّ الحادثة تأتي في سياق تزايدت فيه الاعتداءات الأمنية التي تستهدف الصحفيين، خلال القيام بدورهم في توثيق انتهاكات حقوق الإنسان وفضحها من أجل الدفع نحو إصلاح المنظومة الأمنية وضمان احترامها لحقوق الإنسان.

وفي تصريح خاصّ لبوابة تونس، سرد سفيان بن نجيمة تفاصيل الاعتداء الذي تعرّض له مساء الجمعة 16 سبتمبر/أكتوبر، بعد تحوّله إلى مركز الأمن بشارع الحبيب بورقيبة، لتقديم شكوى عن عملية سلب بالقوة.

وأضاف بن نجيمة أنّه أثناء انتظار دوره للإدلاء بأقواله “توجّه جميع الأعوان لاستطلاع أمر ما بالخارج، قبل أن يدخل عنصر أمني وهو يتلفّظ بعبارات بذيئة وقام بشتم المواطنين الموجودين في المكان بطريقة مستفزّة ومهينة، وخاصّة النساء”.

وقال بن نجيمة إنّ سلوك هذا العون، “دفعه إلى محاولة تصويره خلسة وتوثيق الانتهاكات التي يرتكبها في حقّ المواطنين”، وفق تعبيره.

وأضاف: “عندما اكتشف الأمني الأمر أخذني إلى غرفة منفردة أين انهال عليّ بالضرب على رأسي وكل أنحاء جسدي، قبل أن ينضمّ إليه عونان آخران ويقوما بالاعتداء عليّ بالعنف والشتائم أيضا”.

 وتابع: “تركوني ليلة كاملة مكبّلا بالأصفاد وملقى على الأرض، كما وقع افتكاك هاتفي”.

وأكّد سفيان بن نجيمة تمسّكه بتتبّع الأعوان المتورّطين قضائيا.

اعتداء أمني#
سفيان بن نجيمة#
صحافة#
نقابة الصحفيين التونسيين#

عناوين أخرى