عرب

“نسفتم روايتكم حول المناطق الآمنة”.. حمدان يحمّل واشنطن مسؤولية مجزرة رفح

اعتبر القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس، أسامة حمدان، أنّ ارتكاب الاحتلال الإسرائيلي “مجزرة الخيام” في حق النازحين الفلسطينيين في رفح “دليل واضح على استخفاف الاحتلال بكل القوانين”.
وقال حمدان في مؤتمر صحفي بالعاصمة اللبنانية بيروت، اليوم الاثنين، إنّ المجزرة هي “محاولة انتقامية” من الاحتلال الإسرائيلي بعد عجزه عن مجابهة فصائل المقاومة الفلسطينية.
وحمّل حمدان الإدارة الأمريكية المسؤولية الكاملة عمّا جرى في رفح ويجري في قطاع غزة.
وأكّد أنّ مجزرة رفح والمجازر الأخرى “تنسف الروايات الإسرائيلية والأمريكية بشأن وجود مناطق آمنة في القطاع”.
وأشار إلى أنّ توقيت تنفيذ المجازر في اليومين الماضيين، هو بمثابة “إعلان تحدٍّ من حكومة نتنياهو لقرار محكمة العدل الدولية”.
ووصف ادّعاء الاحتلال وجود مسلّحين في مكان ارتكاب مجزرة رفح بأنّه “وقح”، وتدحضه صور الشهداء المدنيين والموقع البعيد عن العمليّات.
وبشأن أسرى الاحتلال لدى المقاومة الفلسطينية، أكّد حمدان أنّه لن تتمّ استعادتهم إلّا بشروط المقاومة، وفق الورقة التي قُدّمت إلى الوسطاء.
ولفت القيادي في حركة حماس إلى أنّ بطولات القسّام وسرايا القدس وفصائل المقاومة، تُكذّب مزاعم الاحتلال بضرب المقاومة أو ردعها، كما حيّا الملحمة البطولية التي يخوضها المقاومون في جبهات الإسناد.
ودعا حمدان المجتمع الدولي إلى “ترجمة القرارات الدولية، وعلى رأسها محكمة العدل، إلى عقوبات في حق الاحتلال”.
وجدّد الدعوة إلى مصر من أجل مطالبة الاحتلال بإعادة فتح معبر رفح الحدودي.
وختم حديثه داعيا أبناء الضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 1948 إلى الانتفاض نصرةً لأهلهم في غزة.
ويأتي هذا الإعلان بعد أن أقدم جيش” الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد، على ارتكاب مجزرة جديدة في حق عشرات النازحين بقصفه خيامهم المنصوبة في مستودعات وكالة “الأونروا” في رفح جنوبي قطاع غزة.
وأفاد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، أنّ الاحتلال ارتكب مجزرة مروّعة من خلال قصف مُركّز ومقصود لمركز نزوح بركسات الوكالة شمالي غربي محافظة رفح، حيث قصف المركز، بأكثر من 7 صواريخ وقنابل عملاقة تزن الواحدة منها أكثر من 2000 رطل من المتفجرات.