نجيب الشابي: قيس سعيّد طبّع مع الاحتلال
tunigate post cover
تونس

نجيب الشابي: قيس سعيّد طبّع مع الاحتلال

"عن أيّ خيانة عظمى يتحدّث؟"... لماذا اتّهم رئيس جبهة الخلاص الوطني قيس سعيّد بالتطبيع؟
2022-12-04 21:25

اتّهم رئيس جبهة الخلاص الوطني، أحمد نجيب الشابي الأحد 4 ديسمبر/كانون الأول، الرئيس قيس سعيّد بـ”التطبيع” مع كيان الاحتلال، عبر التوقيع على الاتّفاقية المتوسّطية الخاصّة بالإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية.

وفي كلمة ألقاها خلال اجتماع شعبي للجبهة بولاية الكاف، قال الشابي إنّ البروتوكول الذي صادق عليه قيس سعيّد في الآونة الأخيرة والمتعلّق بالمناطق الساحلية في البحر المتوسّط، والذي يعّد كيان الاحتلال أحد الموقّعين عليه، هو بمثابة “عملية تطبيع”.

وأشار الشابي إلى أنّ البرلمانات والحكومات السابقة في تونس (بما في ذلك نظام الرئيس الراحل بن علي)، رفضت جميعا اعتماد هذا البروتوكول، معلّقا بصيغة التساؤل: “عن أيّ خيانة عظمى يتحدّث سعيّد؟”، في إشارة إلى توصيف سعيّد قبيل انتخابه التطبيع بالخيانة العظمى، و”تناقض تصريحاته مع سياساته”، حسب قوله.

وانتقد الشابي ما وصفها بازدواجية الخطاب بين سياسات الحكومة ومواقف رئيس الجمهورية، وكذلك تصريحات سعيّد نفسه وممارساته.

وفي السياق ذاته تحدّث رئيس جبهة الخلاص الوطني، عن وجود تنسيق بين تونس وكيان الاحتلال “في ما يتعلّق بحلف الناتو والتعاون العسكري”.

وصادقت تونس على بروتوكول الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية في المتوسّط، بعد رفضه وتأجيله مرات عديدة من قبل البرلمانات المتعاقبة منذ سنة 2008، بسبب تحفّظات حول التعاون مع الاحتلال في إطار هذه الاتّفاقية.

تطبيع#
قيس سعيد#
نجيب الشابي#

عناوين أخرى