تونس

نجيب الشابي: فلتكن فلسطين مدخلاً لإصلاح بيتنا الداخلي

قال رئيس جبهة الخلاص الوطني، نجيب الشابي، مساء الجمعة 13 أكتوبر، إن ما قامت به المقاومة الفلسطينية وحركة حماس خلال عمليّة طوفان الأقصى لم يكن يتخيّله أكثر المتفائلين ولا أي شخص في العالم، معتبرا أن هذا الإنجاز بدّد أوهام القوة الصهيونيّة وأسطورة الجيش الذي لا يُقهر.

وأشار الشابي في مداخلة قدّمها خلال مسامرة انتظمت بمقر الحزب الجمهوري، بمناسبة رفع اعتصام عائلات الموقوفين السياسيين، أن “غرور وصلف الاحتلال والهيمنة التي كرّسها على أساس الهزيمة المعنويّة للعرب، مزقته المقاومة وداست عليه، وأعادت شيئا من الأمل إلى أصحاب القضية والشعوب العربية وكل الأحرار في العالم”.

ووصف رئيس جبهة الخلاص الوطني ما حقّقته عملية طوفان الأقصى بأنه حدث تاريخي وعظيم سيسجّله التاريخ، وهو ما دفع رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى القول بأن الصراع مع حركة المقاومة الإسلامية حماس، هي “معركة حياة أو موت”.

وأضاف الشابي: ما تكتسبه المقاومة من إمكانيّات ووسائل، وبالتقدم الذي أظهرته جعلت سكان الكيان المحتل يهرعون طوال أيام إلى الملاجئ، وسط حالة تامة من الشلل على كل المستويات.

وتابع: الاحتلال يدرك أن هذه الديناميكية التي تبديها المقاومة إن استمرت فسيصبح وجوده في الميزان، ولذلك قرّر خلال العدوان الذي ينفّذه اجتثاث حركة حماس وتهجير أهالي قطاع غزة، حتى يضمن بقاءه واستمراره.

ودعا الشابي إلى توحّد كل قوى المعارضة التونسية خلف القضية الفلسطينية ودعم مقاومتها، ونبذ الخلافات السياسية والحزبية، قائلا: لماذا لا نوحّد جهودنا لفائدة فلسطين وتكون قضيتها مدخلا لإصلاح البيت الداخلي.