نتذكر المعلم وننسى حارس المدرسة "رمز الأمان" عند التلاميذ
tunigate post cover
ثقافة

نتذكر المعلم وننسى حارس المدرسة "رمز الأمان" عند التلاميذ

2021-09-15 17:27

فاطمة الأحمر

بقلب نابض وبحركات سريعة ورشيقة، يتنقل رمزي العريبي 46 عاما، حارس المدرسة الابتدائية 20 مارس بنان في ولاية المنستير شرق تونس، بين الأقسام يتفقد عدد الطاولات والكراسي ومدى تناسبها مع عدد التلاميذ، ثم بكل فخر واعتزاز وبنظرة ثاقبة يقف شامخا وقفة جندي في موكب تحية العلم، وبكل خفة ينزل علم تونس ويستبدله بعلم جديد، استعدادا لتحية العلم الصباحية. 
الساعة السادسة صباحا، الأربعاء 15 سبتمبر/ أيلول 2021، هو يوم العودة المدرسية وأول أيام السنة الدراسية الجديدة. استيقظ رمزي في وقت أبكر من العادة وتوجه إلى المدرسة التي يعمل بها منذ 8 سنوات، ليجهز الأقسام وينظف المقاعد استعدادا لاستقبال التلاميذ الجدد. 
ألف رمزي جدران المدرسة وأقسامها، حتى تراه يتنقل بينها متبعا حدسه، يبدأ بتهوئة قاعات الدروس ثم ينظف سلات الفضلات ويضع كل سلة في مكانها المناسب، يتجه بعدها سريعا ليسقي حديقة المدرسة وفي الوقت نفسه يتفقد تنظيم قاعات الدروس. 
رمزي ليس فقط حارس المدرسة بل هو رمز الأمان بالنسبة للتلاميذ وهو المؤتمن على الممتلكات والتجهيزات، فهو حافظ أمن الأطفال الصغار والمسؤول الأول على سلامتهم منذ أن تطأ أقدامهم الصغيرة باب المدرسة إلى حين انتهاء حصص الدرس ومغادرتهم المدرسة. مهمته لا تقف عند هذ الحد، بل يراقبهم حتى يغيبوا عن عينيه حرصا منه على أن لا يتأذى منهم أحد. “التلاميذ أطفالي”
يقول رمزي في حديثه مع بوابة تونس إن جميع التلاميذ بالمدرسة هم أطفاله ويخاف عليهم جميعا من أي خطر قد يلحق بهم، إذ نشأت بينه وبينهم علاقة مودة وصداقة وأبوة وحب. 
يتدحث رمزي عن التلاميذ الذين أكملوا التعليم الابتدائي وانتقلوا إلى المدرسة الإعدادية، لكن علاقة الصداقة بينه وبينهم لم تنقطع ولا يزالون يكنون له كل الاحترام، يتحدث بفخر أنه يسعى إلى أن يكون عند حسن ظنهم وأن يرعاهم ويحرسهم جميعا مثل أطفاله. 
لا يقتصر عمل رمزي على الحراسة، بل هو منظف المدرسة والمسؤول على جميع تجهيزاتها وعلى زينتها ومظهرها، بالإضافة إلى حراسة التلاميذ. 
من منا لا يكنّ حنينا خاصا لحارس المدرسة الذي لطالما كان بمثابة الأب ومصدر الأمان في المدرسة، رغم صمته الطويل في حضور المدرسين ومدير المدرسة. يمضي وحيدا وسط ضجيج الجميع.  

العودة المدرسية#
تربية#
تعليم#
تونس#

عناوين أخرى