تونس

نبيل عمار: أرجعنا أموال الاتحاد الأوروبي وحذّرناه من مواصلة التمويه

أفاد نبيل عمار، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، أنّ الأموال التي حوّلها الاتحاد الأوروبي إلى تونس، تمّ إرجاعها يوم الاثنين الماضي.
وأوضح عمار في حوار للشروق الصادرة اليوم الأربعاء 11 أكتوبر، أنّ الاتحاد الأوروبي تعامل مع ملف الأموال التي أرسلها بأنباء خاطئة ومموّهة للرأي العام، لافتا إلى أنّ الأموال التي وصلت إلى البنك المركزي تتعلّق بمساعدة خاصّة بفترة الكوفيد، مشيرا إلى أنّ الاتحاد الأوروبي حوّلوها إلى تونس بعنوان 2023 وفي شكل دعم للميزانية.
وأكّد وزير الخارجية أنّه تمّت إعادة الأموال إلى الاتحاد الأوروبي وتحذيره من مواصلة التمويه ونشر الوثائق السرية.

وقال عمار: “قلنا لهم حذار من  مواصلة التمويه ونشر الوثائق السرية.. إذا عدتم عدنا لكم بكشف عديد الحقائق ليست من مصلحتكم.. نحن في تونس عشنا تحت رقابة الاستعمار ونقدّر معنى الحرية والتحرّر والكرامة”.

وأضاف: “نحن لا نستجدي أحدا والعالم لا يقتصر على هذا الشريك أو ذاك ونحن لم نشعل الحروب ولم نورّط الإنسانية في حروب عالمية مثلما فعلوا.. والسيادة بالنسبة إلينا ليست سلاحا بل بالكرامة وقول الحق”.
وتابع الوزير: “نحن لا نأتمر بأمر أيّة جهة ومن يظنّ أنّه قادر على غلبتنا والهيمنة علينا نقول له واهم أنت”.

وأردف عمار: “اتّفقنا مع الاتحاد الأوروبي على تغيير المنظومة وأن تكون العلاقة بيننا شراكة وليست هيمنة.. لكن هناك جهات آثرت أن تواصل في الفكر الدغمائي.. قلنا لهم لا يمكن أن نكون مُسَيَّرِين في تونس ولا تعطونا دروسا.. العالم أرحب والشركات في العالم تستحثّ الخطى هنا وهناك ونحن منفتحون على كل العلاقات”.
والاثنين، قالت المتحدّثة باسم المفوضية الأوروبية للجوار والتوسيع والشراكات الدولية آنا بيزونيرو، إنّ الاتحاد لم يسترد الأموال الممنوحة لتونس التي رفضتها الحكومة التونسية.

وفي وقت سابق أكّد المفوض الأوروبي لشؤون التوسع والجوار أوليفير فارهيلي، أنّ “تونس حرّة في إعادة مبلغ 60 مليون يورو”، من التمويلات التي تلقّتها من الاتحاد الأوروبي، مضيفا -في تصريح وصفه تقرير لوكالة “يورونيوز” بأنّه “يشكّل تصعيدا للأمور إلى مستوى أعلى”- أنّ “تونس حرة في إلغاء طلبها الرسمي لصرف المبلغ المذكور وإعادة الأموال إلى ميزانية الاتحاد الأوروبي إن لم تكن راغبة في الاستفادة منها”.

وجاء تعليق فارهيلي ردّا على رفض الرئيس قيس سعيّد، العرض المالي المقترح من الاتحاد الأوروبي للمساعدة في مكافحة الهجرة غير النظامية وتمويل ميزانية البلاد.
واعتبر سعيّد أنّ المقترح الأوروبي يتعارض مع مذكّرة التفاهم الموقّعة في جويلية الماضي، والتي تخصّص أموالا لدعم الميزانية وإدارة الهجرة والطاقة المتجدّدة، مضيفا أنّ “تونس التي تقبل التعاون لا تقبل ما يشبه المنّة أو الصدقة”.