تونس سياسة

نبيل حجّي: في تونس ليس هناك إمكانية لأيّ سلطة للتطبيع مع العدو الصهيوني

قال نبيل حجيّ، الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي، اليوم الأحد 8 أكتوبر، إنّ الوقفة التي انتظمت دعما للشعب الفلسطيني، كانت رمزية للتعبير عن الفخر بما تقوم به المقاومة وأيضا للتعبير عن المساندة للقضية الفلسطينية.
واعتبر حجّي في تصريح لبوابة تونس، أنّ الوقفة الرمزية لا تكفي لدعم الشعب الفلسطيني، مشدّدا على ضرورة تنظيم حملة مساندة بعيدا عن الشعارات، عن طريق الأدوية والمال.
وأضاف الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي، أنّهم ينتظرون من السلطة أن تمرّر قانون تجريم التطبيع لمجلس نواب الشعب، لافتا إلى أنّ جميع الشعوب العربية مناصرة للقضية الفلسطينية وتحمل القضية في وجدانها.
وقال: “للأسف الأنظمة العربية باعت القضية الفلسطينية للعدو الصهيوني بوجوه مكشوفة أو مُعلنة”.
وأضاف حجّي: “في تونس -الحمدلله- ليست هناك أيّ إمكانية لأيّ سلطة للتطبيع مع الكيان الصهيوني لأنّ الشعب يرفض بطريقة عنيفة، وننتظر أن يجسّم ذلك بقانون على أرض الواقع”.
واليوم، نظّمت تنسيقية الأحزاب الديمقراطية التقدّمية والحزب الجمهوري ومنتدى القوى الديمقراطية، مسيرة تضامنية مع الشعب الفلسطيني على إثر تطوّرات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وتواصل اعتداءات المحتل.