"نازلة دار الأكابر" لأميرة غنيم في نسخة إيطالية
tunigate post cover
ثقافة

"نازلة دار الأكابر" لأميرة غنيم في نسخة إيطالية

الرواية تسرد أحداثا عاشتها تونس انطلاقا من ثلاثينات القرن الماضي إلى ما بعد عام 2011
2022-12-03 09:47

صدرت أخيرا الترجمة الإيطالية للرواية التونسية “نازلة دار الأكابر” للروائية أميرة غنيم، حاملة عنوان “La casa dei notabili”، وتولّت ترجمتها باربرا تيريسي.

وصدرت رواية غنيم سنة 2020 عن داريْ مسكلياني في تونس، ومسعى في كندا. وتنطلق أحداثها من ثلاثينات القرن الماضي إلى ما بعد سنة 2011، لتميط اللثام عن أسرار شخصية المفكّر الإصلاحي التونسي الطاهر الحداد.

ومثّل حضور الحداد ضمن النّسيج التخييلي للرواية، رمزيّة تعيد الاعتبار إلى شخصيات وطنية مرموقة من التاريخ العربي الجماعي، تعرّضت بسبب مواقفها الفكرية للقهر الاجتماعي، ودفعت غاليا ضريبة دفاعها عن التّحرر في سياق إيديولوجي يقدّس المحافظة والتقليد.

وتميّزت الرواية، وفق النقاد، بطرافة أسلوبها في القص والحكي، بالإضافة إلى جرأتها في كشف المستور عن  “غوايات الأكابر”، وإبراز عيوبهم، مسلّطة الضوء على  “ماخور الرّجال” -وهو من المواضيع المسكوت عنها اجتماعيا وفي الأدب- وما يجري خلف الأبواب المغلقة من طبقية حتى بين الخدم، لتغدو الرواية سردا تاريخيا يحفظ الذاكرة الحكائية الأنثوية التونسية.

وأهم ما في تقنية هذه الرواية وبنيتها، توظيف التاريخ جانب التخييل الذي كان منبع السرد. فهدف غنيم ليس السرد التاريخي، بل الحكي الروائي من زاوية معتمة في تاريخ تونس الحديث، حيث وظّفت بذكاء الأحداث السياسية والاجتماعية والسياقات الثقافية، بل والاقتصادية في الإحالة إلى الحاضر.

وتلتقط الرواية ببراعة منعرجات مهمّة من تاريخ تونس المعاصر، بل تاريخها الراهن أحيانا، وفيها يغدو البحث عن السُّلالة وأسرار “البَلْدِيّة” (سكان الحاضرة) إيذانا بالبحث عن الذات ومعنى الوطن وتاريخه، بيد أنّه تاريخ آخر يكتب من خلال حكاية مُتخيَّلة بطلُها المصلح الطاهر الحدّاد.

وعلى الرغم من أنّ المراجع التاريخيّة لا تذكر شيئا عن علاقة الحدّاد بالنساء عدا دفاعه المستميت عنهنّ، فإنّ صاحبة الرواية تجزم، بقوّة الخيال، أنّه عشق “للاّ زبيدة”. لذلك لن يرى القارئ في المستقبل سيرة الحدّاد من غير حبيبته زبيدة.

وهذا من سحر التخييل الروائيّ، وعلى المؤرّخين أن يكذّبوا الروائيّين إن وجدوا سبيلا إلى وثيقة أو شهادة وأنّى لهم ذلك.

أدب#
تونس#

عناوين أخرى