رياضة

مُقعد يفتتح مونديال قطر بالقرآن


بكل شغف وشوق ينتظر العالم، لا سيما الجماهير العربية، حفل افتتاح مونديال قطر، وما أعدّته الدولة الخليجية للعالم من مفاجآت.

معتقلو 25 جويلية

قطر -التي تُعِدّ للحدث منذ أكثر من عشر سنوات- رفعت التشويق إلى أعلى درجاته، فالجميع منبهرون بالبنية التحتية والتنظيم اللوجستي قبيل انطلاق الحدث، لكن يبدو أنّ حزمة المفاجآت ما تزال في بدايتها.

في حفل الافتتاح، كشفت الشيخة مريم آل ثان -من العائلة القطرية الحاكمة- عن مفاجأة لاقت استحسان الجماهير العربية، حيث سيُفتتح المونديال بآيات من القرآن الكريم، على غرار ما حدث في كأس العرب قبل سنة.

لكن المميّز في الأمر أنّ قطر كرّمت شابا مقعدا في افتتاح كأس العالم، بالقرآن. 

الشاب غانم المفتاح (20 عاما)، المصاب بمتلازمة “التراجع الذيلي”، سيتصدّر شاشات العالم ويصدح صوته في مختلف القنوات العالمية، عشية الأحد 20 نوفمبر/تشرين الثاني.

غانم المفتاح المسمّى بالمعجزة، تحدّث في وقت سابق بثقة كبرى أمام العالم، ووجّه رسالة مفادها أنّ الإعاقة ليست عضوية بقدر ما هي ذهنية لدى كل من يخجل من إعاقته.

المفتاح روى قصّة ميلاده، وهو الذي وُلد في الشهر السادس بنقص ثلاثة أرباع جسمه، بعد أن رفضت والدته إجهاضه، وقال إنّ قرار أمه كان امتحانا صعبا لها ولوالده وله، لإثبات أنّ الإعاقة ليست مصدر خجل.
كما تحدّث عن التنمّر والسخرية في المدرسة وبين الأطفال، وكيف حوّل ذلك إلى مصدر قوة ومنطلق لحملة توعوية لمحاربة الخجل الاجتماعي. 

من تجربته، قال غانم المفتاح إنّه تعلّم الشجاعة والصبر، الثقة، التفاؤل، الإيجابية، احترام اختلاف الغير، والتعايش مع الإعاقة. 

بفخر كبير تحدّث الشاب القطري عن تجربته ونجاحه في احتراف عدة رياضات، وإدارة شركة خاصّة، والمحاضرة في الجامعات والأمم المتّحدة، وغيرها من النجاحات التي عدّدها.