تونس

ميلوني: تراجع الهجرة غير النظامية بفضل علاقاتنا مع تونس وليبيا 

قالت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني إنّ تدفّقات المهاجرين غير النظاميين إلى بلادها تراجعت بنسبة 60%، مقارنة بهذه الفترة من العام الماضي.
وتعتبر ميلوني أنّ هذه النتائج الإيجابية، جاءت بفضل التزام حكومتها وعلاقات التعاون مع دول شمال إفريقيا، خاصة تونس وليبيا، وفق ما نقلته وكالة آكي الإيطالية اليوم الثلاثاء.
وذكرت الوكالة أنّ ميلوني تسعدّ لزيارة ألبانيا، غدا الأربعاء، للوقوف على مركز استقبال اللاجئين غير النظاميين الذي أنشأته وتموّله روما.
وتعدّ ألبانيا أول دولة من خارج الاتحاد الأوروبي توقّع اتفاقا مع إيطاليا بشأن المهاجرين.
كما تحدّثت ميلوني عن حيل جديدة يعتمدها المهاجرون غير النظاميين وتتمثّل في استغلال عروض العمل في إيطاليا للدخول بشكل سلس على الرغم من أنّهم لا يحق لهم ذلك، وفق تعبيرها.
وصرّحت ميلوني بأنّ “الجريمة المنظمة تسلّلت إلى إدارة الطلبات واستغلّت مراسيم التدفّقات آلية للدخول إلى إيطاليا بشكل قانوني رسمي خالٍ من المخاطر، لأشخاص لا يحقّ لهم ذلك، لقاء مبالغ مالية تصل وفقا لبعض المصادر إلى 15 ألف يورو للفرد”.
وتتالت زيارات المسؤولين الإيطاليين إلى تونس في الأشهر الماضية، حيث تحرص إيطاليا على وقف التدفّقات إلى سواحلها، في وقت أصبحت فيه تونس تعاني معضلة مهاجرين غير نظاميين من إفريقيا جنوب الصحراء، على أراضيها.