عالم

موقع “إكسيوس: بايدن يستعين بمعلومات مكتوبة وصور للصعود إلى المنصة

موقع إخباري أمريكي يكشف معلومات تفاقم التساؤلات حول قدرات بايدن الذهنية والجسدية

كشف موقع “إكسيوس” الإخباري الأمريكي، نقلا عن مصدر مطلع ضمن طاقم عمل الرئيس جو بايدن، أن فريق العمل المشرف على إجراءات البروتوكول يزوده بتعليمات مطبوعة بخط كبير، وصور ترشده إلى كيفية الصعود إلى المنصة والنزول منها، خلال الفعاليات العامة والانتخابية التي يلقي خلالها خطابات أمام الجمهور.

معتقلو 25 جويلية

ونشر الموقع الأمريكي وثيقة من صفحتين تتضمنان صورا فوتوغرافية للطريق المؤدي إلى المنصة في إحدى اللقاءات الجماهرية التي حضرها بايدن.

وأضاف الموقع الإخباري أنه قبل الفعاليات العامة، يتم يقوم فريق العمل بإعطاء الرئيس تعليمات توضح كيفية الصعود إلى المنصة في أوراق مطبوعة بخط كبير، وصورا تظهر، من بين أمور أخرى، طريق الصعود والنزول من المنصة.

 ونقل “إكسيوس” عن المصدر قوله: “لقد فوجئت أن شخصية سياسية ذات خبرة مثل الرئيس، تحتاج إلى تعليمات شفهية ومرئية مفصلة حول كيفية الدخول والخروج من الغرفة”.

وتزيد هذه المعلومات حجم التساؤلات عن قدرات بايدن الجسدية والعقلية، في ظل معاناته من النسيان، وصعوبة الكلام، فضلا عن تكرار أخطائه وزلاته التي أضحت موضع سخرية من وسائل الإعلام والرأي العام.

ووقع بايدن في زلة لسان جديدة قبيل أيام قليلة، خلال كلمته في مراسم الاحتفال بعيد الاستقلال الأمريكي، عندما خلط بايدن بينه وبين نائبته كامالا هاريس، قائلا: “بالمناسبة، أنا فخور بأن أكون، أول نائب رئيس، وأول امرأة سوداء، تعمل مع رئيس أسود”، ما يشير إلى حالة ارتباك ذهني ما بين الحاضر والماضي حين كان نائبا للرئيس باراك أوباما.

وتجمع وسائل الإعلام الأمريكية على ضعف أداء بايدن في المناظرة الأولى التي جرت بينه وبين منافسه دونالد ترامب، حيث تلعثم الرئيس وتوقف، كما واجه صعوبة في صياغة أفكاره بوضوح.

 وبعد المناظرة وثقت كاميرا التلفزيون مغادرته المنصة بمساعدة زوجته جيل.

ويقول السياسيون والصحفيون إن الديمقراطيين قد يرفضون ترشيح بايدن واستبداله بمرشح آخر، على الرغم من أن هذه الإمكانية تبقى قائمة خلال مؤتمر الحزب الديمقراطي في أوت المقبل، لكن الأمر سيرتبط بموافقة بايدن نفسه على التخلي عن الترشيح.