تونس

من تونس.. مسيرة نسوية صامتة تضامنا مع نساء فلسطين

من ساحة حقوق الإنسان، خرجت مئات السيّدات التونسيات في مسيرة صامتة دعما وتضامنا مع سيّدات فلسطين وغزة على وجه الخصوص، تحت شعار “حطي قلبي على قلبك يا إمي”.

 ورفعت المسيرة النسوية شعارات تطالب بتحرير بقية الأسيرات الفلسطينيات من سجون الاحتلال، والكفّ عن استهداف سيّدات فلسطين بالقتل والاعتداء والأسر.

وقالت عضو لجنة تنظيم المسيرة هناء الطرابلسي في تصريح لبوابة تونس، السبت 25 نوفمبر، إنّه لم يعد هناك داع للكلام والصراخ أمام فظاعة ما تتعرّض له سيّدات غزة.

وأضافت: “الاحتلال يستهدف النسل الفلسطيني حتى لا يتكاثر، عبر قتل الأطفال الصغار والنساء”.

ونقلت المسيرة تسجيلات تُعدّد أسماء بعض ضحايا العدوان من النساء وشهاداتهن حول حجم الجرائم التي يتعرّضن لها سواء في الميدان أو داخل السجون.

وتصاعدت أصوات آهات الفلسطينيات المكلومات وبكائهن على فقدان أبنائهن أو أزواجهن أو أحد من أقاربهن.

كما ندّدت إحدى المشاركات في المسيرة في تصريح لبوابة تونس، بالصمت العربي والدولي تجاه ما تتعرّض له سيّدات فلسطين، حيث قالت إنّ تفاعل المنظمات والجمعيات النسوية في العالم كان مجحفا في حقّ الفلسطينيات، في إشارة إلى صمت متعمّد وسياسة كيل بمكيالين في التفاعل مع الانتهاكات في حقّ النساء.