تونس

من بين 75 حالة.. 18% نسبة الانتحار ومحاولات الانتحار في صفوف الأطفال

كشف تقرير المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، أنّ نسبة حالات الانتحار ومحالات الانتحار في صفوف الأطفال خلال الستة الأشهر الأولى لـ2024، بلغت 18% من جملة 75 حالة.
وأشار تقرير المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية إلى أنّ محاولات الانتحار وحالات الانتحار توزّعت إلى 60 في صفوف الذكور و13 في صفوف الإناث، وأنّ الشباب مثّل نسبة 47% من مجموع الحالات.
ووفق التقرير نفسه، فقد كان فضاء السكن الإطار الأساسي الذي يعمد داخله الأفراد لوضع نهاية لحياتهم.
 وما تزال القيروان تحتل المرتبة الأولى في حالات الانتحار ومحاولات الانتحار، إذ سجّلت نحو 15% من الحالات المسجّلة خلال السداسي الأول للسنة الجارية تليها في ذلك ولاية بنزرت فولاية قابس والقصرين.
من جهة ثانية، أكّد المنتدى أنّ مؤشرات العنف ما تزال تحافظ على نسقها المرتفع المعتاد خلال جوان، من خلال تفاقم حالات العنف المسلّط على النساء وتصدّر القتل ومحاولة القتل قائمة أكثر أنواع العنف تواترا خلال الشهر وجاءت ولاية بن عروس في صدارة ترتيب الولايات الأكثر تسجيلا لحالات العنف.
ومثّل الذكور نسبة 55% من القائمين بسلوكات العنف مقابل 20% جاء في شكل عنف مختلط، أمّا في نسبة 25% فكان المعتدي امرأة.
وأشار التقرير إلى أنّ بداية جوان الماضي سجل حادثة تقتيل جديدة لامرأة في ولاية القيروان وشهدت نهاية الشهر حادثة حرق زوج لزوجته في ولاية قفصة وفي اليوم نفسه أقدم آخر على دهس طليقته وأمها بسيارة.
كما شهد الشهر حالات تهديد بالقتل والسرقة وتحرّش واغتصاب لنساء وأطفال واعتداءات في الفضاء العام والخاص، ومثّل الشارع الفضاء الرئيسي لممارسة أفعال العنف.
وات