منها حرب الكنائس… أغرب احتفالات أعياد الميلاد في العالم
tunigate post cover
لايف ستايل

منها حرب الكنائس… أغرب احتفالات أعياد الميلاد في العالم

تقاليد ومظاهر احتفال غريبة بأعياد الميلاد ورأس السنة يعود أغلبها إلى أساطير قديمة
2021-12-28 18:08


تشغل احتفالات أعياد الميلاد ورأس السنة الجديدة شعوب العالم بمختلف أديانها، لذلك يخصص لها حيّز مهم من الوقت وتقام لها الاحتفالات والطقوس المميزة، منها ماهو لطيف ومألوف ومنها الغريب.

الاحتفالات تنطلق منذ يوم 25 ديسمبر/كانون الأول من كل سنة اعتقادًا من الكثيرين أنه يصادف يوم ميلاد المسيح عيسى ابن مريم، وتتواصل حتى الأيام الأولى من العام الجديد.

إخفاء المكانس في النرويج

في التقاليد النرويجية، يعتقد الناس أن عشية ليلة أعياد الميلاد ينتقل السحرة إلى السماء لنشر الأفعال الشريرة، وعلى اعتبار أن السحرة يستعملون المكانس في تنقلهم، يهرع الناس لإخفاء المكانس في البيوت حتى لا تعثر عليها الأرواح الشريرة.

مهرجان العراك في البيرو

في البيرو يبدو الاحتفال بأعياد الميلاد غريبًا، إذ يقيم أهالي بلدة كوزنو، تقليدا يسمى مهرجان “تاكاناكوي”، ويهدف إلى توديع السنة بفض الخلافات بين الناس وبداية عام جديد دون مشاكل أو نزاعات.

تتمثل التظاهرة الغريبة في معارك يشارك فيها الجميع من رجال ونساء وأطفال، يشتبكون بالأيدي لفض خلافات بينهم خلال العام. ويفصل الحكام بين المتنازعين بشأن قضايا تتعلق بمواضيع مالية أو قانونية، وينتهي المهرجان بالرقص على أنغام الموسيقى.

القفز على الرضّع

في إسبانيا، تكتسي الاحتفالات خطورة بالغة في أعياد الميلاد،  في قرية كاستريلو دي مورشيا يوضع الأطفال الرضّع على مرتبة في الشارع وتمسكهم أمهاتهم ليقوم شبّان وكهول بالقفز فوقهم مرتدين أقنعة الشيطان.

ويعود هذا التقليد إلى القرن الـ17 لتخليص الأطفال من أية خطيئة قد يرتكبونها، وهو تقليد ترفضه الكنيسة بشدة.
ويتميّز هذا التقليد بدرجة من الخطورة تعرّض الأطفال للأذى.

الأحذية 

في تشيكيا ينتشر تقليد يتمثل في إلقاء الفتيات غير المتزوجات أحذيتهن باتجاه الباب حتى يحدد لهن تاريخ زواجهن، فإذا سقط حذاء الفتاة وكانت مقدمته موجهة إلى الباب، فهذا يعني أنها لن تتزوج خلال هذا العام الجديد، أما إذا سقط باتجاه عكسي فهذا يعني أنه عليها أن تبدأ في التحضيرات لحفل زفافها.

حرب الصواريخ في اليونان 

ليلة عيد الميلاد قد يصادفك الحظ وتكون في قرية فرونتادوس لتشهد حربا حقيقية تُستخدم فيها آلاف الصواريخ بين كنيستين.

كنيستا  أجيوس ماركوس وباناغيا إريثاني تشنان حربا وهمية بإطلاق آلاف الصواريخ الصغيرة على أبراج الجرس الخاصة بكل منهما في عرض مدهش ليلا.

لكن العرض كثيرا ما ينتهي بوفاة أحدهم أو تضرر ممتلكات شخص بسبب خروج بعض الصواريخ عن السيطرة، ما يجعلها تقليدا خطيرا.

وتعود هذه المظاهر إلى ما بعد الاستقلال اليوناني عن الاحتلال العثماني، إذ أن هذه القرية اعتادت إطلاق المدافع في البحر لردع القراصنة، وبعد السيطرة العثمانية وقع تغيير هذه العادة باحتفالات الصواريخ الصغيرة.

احتفالات أعياد الميلاد#
احتفالات رأس السنة#

عناوين أخرى