منع منسق حملة "عقارب ماهيش مصب" من دخول قصر قرطاج بسبب قميصه
tunigate post cover
تونس

منع منسق حملة "عقارب ماهيش مصب" من دخول قصر قرطاج بسبب قميصه

منسق حملة "عقارب ماهيش مصب" شكري البحري يُمنع من دخول قصر قرطاج ولقاء الرئيس بسبب قميصه الذي يحمل شعار الحملة
2021-11-17 13:23


عبّر منسّق حملة “عقارب ماهيش مصب” المناهضة للتلوث في مدينة عقارب شكري البحري عن استيائه من رفض قبوله بقصر قرطاج ضمن وفد من الناشطين المدنيين ووزيرة الصحية الذي التقى رئيس الجمهورية قيس سعيّد مساء الثلاثاء 16 نوفمبر/تشرين الثاني.

البحري قال في تصريح لبوابة تونس إنه مُنع من دخول قصر قرطاج بسبب ارتدائه قميصا يحمل شعار حملة “عقارب ماهيش مصب” لأسباب بروتوكولية حسب تعبيره.
وأضاف شكري البحري أنه أبلغ رئيس الجمهورية بتمسكه بمبادئه من أجل الدفاع عن مدينته وقال: لن أنزع هذا القميص قبل إنهاء معاناة أهالي عقارب من التلوث والأمراض الناجمة عن مصب “القنّة”.

وكان شكري البحري قد التقى الرئيس قيس سعيّد في قصر قرطاج الأسبوع الماضي بنفس اللباس، بينما كانت مدينة عقارب تحتج في الشوارع ضد قرار استئناف استغلال مصب الفضلات.

وفيما يتعلق بتطورات القضية، انتقد الناشط البيئي الحلول التي اقترحتها وزارة البيئة لحل أزمة مصب الفضلات ووصفها بالحلول التعيسة والفاشلة.
وأوضح البحري أن الوزارة اقترحت رش مبيدات حشرية ومواد معطرة على المصب ووضع مادة الجير على المياه المتعفنة الراكدة بالمصب، في حين أن المطلب الرئيسي للأهالي هو غلق المصب بشكل نهائي.

كما أفاد شكري النفطي بأن هناك حلولا عديدة لحل أزمة مصب القنة في عقارب، اقترحها خبراء مختصون لكن وزارة البيئة اختارت الحلول الترقيعية المؤقتة التي لن تحل الأزمة ولن تخفف معاناة الأهالي.

وعبّر شكري البحري عن تمسّك أهالي عقارب بحقهم وبمواصلة النضال من أجل حياة دون سموم وأمراض، مستبعدا في الوقت ذاته عودة الاحتجاجات إلى الشوارع على غرار ما حصل الأسبوع الماضي.

شكري البحري#
عقارب#
قصر قرطاج#

عناوين أخرى