منظمات: تراجع مكتسبات الثورة بعد صعود سعيّد
tunigate post cover
تونس

منظمات: تراجع مكتسبات الثورة بعد صعود سعيّد

"محاصرة القضاء والحريات من أجل تأسيس حكم فردي"... حقوقيون ينتقدون سلطة سعيّد
2022-11-19 10:23

أكدت منظمات وجمعيات مدنية وشخصيات حقوقية، أمس الجمعة 18 نوفمبر/تشرين الثاني، أن مكتسبات الثورة تراجعت بعد وصول قيس سعيّد إلى السلطة.

وفي بيان مشترك، قال الموقّعون إن حريات الرأي والتعبير والتظاهر تراجعت، محمّلين “السلطة القائمة” مسؤولية إجراء إصلاحات تحقق العدالة الاجتماعية والاقتصادية.

ودعت المنظمات قيس سعيّد إلى إجراء حوار وطني فعلي، مشيرة إلى ما آلت إليه الأوضاع في البلاد، مستنكرة أداء الحكومة في التعامل مع أزمات غلاء معيشة وفقدان المواد الأساسية وتنامي مظاهر الفقر والتهميش، وانسداد الآفاق أمام الشباب خاصة في الجهات الداخلية والأحياء الشعبية.
وأشار الموقّعون على البيان إلى “تراجع مكتسبات الثورة بشأن حرية التعبير والإعلام والتنقل والحق في التنظم والتظاهر السلميين، وضرب مبدإ التناصف وحقوق النساء في المشاركة السياسية”. 

وجاء في البيان أن نظام قيس سعيّد “استهدف استقلال السلطة القضائية ومؤسساتها الشرعية وضمانات استقلال القضاة خاصة بعد إعفاء العشرات منهم خارج كل مساءلة قانونية.

وأضاف البيان أن نظام سعيّد “ركّز اهتمامه على إجراء انتخابات تشريعية شكلية تتويجا لمسار انفرادي”.

وطالب الموقعون بإلغاء كل النصوص التشريعية والترتيبية التي تضرب الحريات العامة والحقوق الفردية وحقوق النساء وحرية الصحافة والإعلام والرأي والكف عن كل الممارسات التي من شأنها التضييق على الحق في التنظم والتظاهر السلميين.

وحمل البيان توقيع منظمات وجمعيات وشخصيات حقوقية منها:

 الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات

 الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان

 جمعية القضاة التونسيين

 اتحاد القضاة الإداريين

 اللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس

 الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية

 أصوات نساء

 ومجموعة توحيدة بن شيخ

 الأورومتوسطية للحقوق

تونس#
حقوق وحريات#
قيس سعيد#

عناوين أخرى