عرب

منظمات إنسانية تطالب الرئيس الأمريكي بمنع اجتياح رفح

دعت منظمات إنسانية الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الضغط على “إسرائيل” لمنعها من اجتياح رفح، محذرين من تداعيات العملية.

وبعثت 47 منظمة برسالة إلى بايدن تؤكد المخاطر الجسيمة التي سيتعرض لها المدنيون في رفح جنوبي قطاع غزة جراء الهجوم المحتمل.

ونصت الرسالة على أنه لا توجد خطة إنسانية ذات مصداقية يمكنها ضمان سلامة ما يزيد على مليون شخص يقيمون في رفح حاليا.

وطالبت المنظمات بايدن باستخدام نفوذه لمنع اجتياح رفح، محذرين من أن ظروف الاكتظاظ وانتشار الأوبئة بالمدينة قد تقتل الآلاف بحلول أوت القادم.

وتأتي الرسالة في وقت يواصل فيه نتنياهو سلسلة تصريحاته التي تؤكد عزم المحتل تنفيذ عملية عسكرية.

وتحذّر عدة دول على رأسها الحليف الأول الولايات المتحدة ومصر التي تقع رفح على حدودها من إقدام الكيان على هذه الخطوة.

ويواجه نتنياهو ضغوطا داخلية قوية من اليمين المتطرف لتنفيذ هجوم رفح، فيما تضغط عائلات الأسرى لدى المقاومة من أجل صفقة تبادل.

ويرى أهالي الأسرى أن العملية العسكرية لن تكون واقعية حال هاجمت قوات الكيان رفح.

ويقول المراقبون إن بنيامين نتنياهو لا يمكن أن ينتصر في رفح، خاصة أن عدد المدنيين في هذه المنطقة سيحول أي عملية عسكرية إلى مجزرة كبيرة.

بدورها، تحذر الأمم المتحدة والعديد من المنظمات الإغاثية من “وضع كارثي” سيلحق بمئات الآلاف من الفلسطينيين في رفح إذا ما تم اجتياح المدينة.