منصف المرزوقي يدعو إلى إقالة قيس سعيد كما أُقيل بوتفليقة
tunigate post cover
تونس

منصف المرزوقي يدعو إلى إقالة قيس سعيد كما أُقيل بوتفليقة

الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي يدعو إلى تنحي راشد الغنوشي وإقالة قيس سعيد على غرار ما حصل مع الرئيس السابق الجزائري عبد العزيز بوتفليقة
2021-10-09 16:08


دعا رئيس الجمهورية الأسبق المنصف المرزوقي في فيديو نشره ليلة الجمعة 8 أكتوبر/ تشرين الأول، على صفحته الرسمية بفيسبوك، إلى تنحّي رئيس البرلمان الحالي راشد الغنوشي لصالح شخص آخر تقبله كل الأطراف السياسية، واستقالة رئيس الجمهورية قيس سعيّد أو إقالته بالطريقة نفسها التي أقال بها الشعب الجزائري رئيسه السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وبيّن أنه يمكن بعد ذلك دخول تونس في مرحلة انتقالية بسيطة تدوم 45 يومًا، يكون فيها رئيس البرلمان المنتخب، هو رئيس الجمهورية المؤقت، ويتم الذهاب إلى انتخابات مبكّرة تعود عبرها السيادة إلى الشعب، وفق تعبيره.

تونس في خطر

واعتبر المرزوقي أنّ الدولة التونسية في خطر داهم، وفي مفترق طرق، مبرزا أنّ “الطريق الأول يسير باتجاه مواصلة انقلاب الرئيس قيس سعيّد المدعوم من أطراف خارجية، ونجد له صيغة تسويقية عبر حوارات مزيفة وصفقات كالتي تعودنا عليها، لكن هذا سيؤدي إلى تواصل انهيار الاقتصاد والجو السياسي العام، ثم سنصل إلى حالة من الفوضى ستؤدي بنا إلى استبداد حقيقي على الطريقة المصرية وسيدوم 20 سنة”، وفق قوله.

ودعا، في هذا الصدد، الشعب التونسي إلى المشاركة بكثافة في المسيرة المرتقب تنظيمها غدا الأحد، بشارع محمد الخامس بتونس العاصمة بعد أن دعت إليها حملة “مواطنون ضد الانقلاب”، قائلا  “الدعوة مفتوحة للجميع دفاعًا عن الدستور والديمقراطية والسيادة الوطنية وعن كرامتكم وحريتكم، ولهذا يجب أن يكون الحضور في هذه المظاهرة مكثفًا بغض النظر عن أي انتماء حزبي عقائدي شخصي”.

 وأضاف أنّ “نفسية الشعب تسوء كل يوم بعدما تبخّرت أحلامه في 25 جويلية/ يوليو، وبعد التدخل الخارجي من قبل المخابرات المصرية على سبيل المثال”، معتبرًا أنّ رئيس الجمهورية منفصل تمامًا عن الواقع خاصة بعد تصريحه بأنّ مليون و800 ألف شخص، خرجوا لمساندته وهم في الواقع 10 آلاف”، وفق تعبيره.

منصف المرزوقي#

عناوين أخرى