سياسة عالم

مندوبَا روسيا والصين: الفيتو الأمريكي ضوء أخضر لمذبحة غزة

بعد إسقاط المشروع الجزائري بمجلس الأمن.. روسيا والصين تُوجّهان انتقادات شديدة اللهجة إلى واشنطن

وجّه مندوبَا روسيا والصين بمجلس الأمن، الثلاثاء 20 فيفري، انتقادات شديدة اللهجة إلى الولايات المتحدةبعد استعمالها “الفيتو” بوجه مشروع قرار جزائري يقرّ وقفا فوريا لإطلاق النار بقطاع غزة “لأسباب إنسانية”، معتبرين أنّ الموقف الأمريكي يعدّ بمثابة “ترخيص بالقتل لإسرائيل”.
 وقال مندوب روسيا السفير فاسيلي نيبينزيا إنّ الولايات المتحدة الأمريكية تواصل منح إسرائيل “ترخيصا للقتل”، مؤكّدا أنّ الجزائر عقدت مناقشات بحسن نيّة لاعتماد مشروع قرارها، لكن واشنطن تواصل إصرارها على عدم تدخّل المجلس في الخطط الأمريكية التي تعمل على استمرار العدوان على قطاع غزة، من خلال استخدامها حق النقض (الفيتو) ضد مشاريع قرارات مماثلة في السابق.
وطالب المندوب الروسي أعضاء المجلس بـ”مواجهة الفوضى التي تمارسها واشنطن”، مشدّدا على أنّ “الرأي العام لن يغفر بعد الآن لمجلس الأمن تقاعسه عن التحرّك”.
ووصف نيبينزيا الذريعة الأمريكية لرفض مشروع القرار الجزائري لوقف النار بـ”السخيفة”، قائلا: “الأمريكيون برّروا موقفهم قائلين إنّ المشروع الجزائري خطير، لأنه يتعارض مع الدبلوماسية الدقيقة التي تجري على الأرض”.
وتابع: “أدعوكم جميعا إلى التفكير في مدى سخافة هذه الذريعة، واشنطن في الواقع تزعم أنّ مجلس الأمن الدولي يقف في طريق خططها ولهذا طلبت عدم عرقلتها”.
وأضاف الدبلوماسي الروسي: “هدف واشنطن الحقيقي ليس السلام في الشرق الأوسط وليس حماية المدنيين، وإنما ضمان مصالحها الجيوسياسية، التي تتطلّب حماية أقرب حليف لها في الشرق الأوسط بأيّ ثمن”.
بدوره، أعرب مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة السفير جانغ جون عن خيبة أمل بلاده وعدم رضاها بشأن نتيجة التصويت.
وقال الديبلوماسي الصيني: “بالنظر إلى الوضع على الأرض، فإنّ استمرار التجنّب السلبي للوقف الفوري لإطلاق النار لا يختلف عن منح الضوء الأخضر لاستمرار القتل”.
وقال جانغ جون إنّ ما دعا إليه مشروع القرار المقدّم من الجزائر، قائم على أدنى متطلبات الإنسانية وكان يستحق دعم جميع أعضاء المجلس.
وأضاف أنّ نتيجة التصويت تُظهر بشكل جلي أنّ المشكلة تتمثّل في استخدام الولايات المتحدة للفيتو الذي يحول دون تحقيق إجماع في المجلس، معتبرا أنّ “الفيتو الأمريكي يوجّه رسالة خاطئة تدفع الوضع في غزة إلى أوضاع أكثر خطورة”.