عرب

منتدى الدوحة يدعو إلى إعادة النظر في النظام العالمي

وجّه منتدى الدوحة الذي انعقد في العاصمة القطرية الأحد 10 ديسمبر، بحضور أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، انتقادات شديدة للمجتمع الدولي نتيجة عجزه عن حماية المدنيين في غزة، في وجه العدوان الإسرائيلي، كما وجّه انتقادات للعديد من الدول الغربية لدفاعها عن جرائم الاحتلال.


قطر..الحلّ في المفاوضات لا في العمليات العسكرية 

وأكد الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري أنّ “ما يحدث في غزة يدفع الشعوب في العالم إلى طرح أسئلة حقيقية عن جدوى المجتمع الدولي وقوانينه”، معتبرا أن أزمة غزة أظهرت حجم الفجوة بين الشرق والغرب وازدواجية المعايير.

وقال: علينا الاعتراف بالخلل في النظام العالمي الذي يسمح باستدامة الصراع.

ودعا رئيس مجلس الوزراء القطري إلى خطوات لإعادة النظر في النظام الدولي والإنساني ومراجعته بـ”حيث لا امتيازات للقوة والتمييز”.

 وتطرّق محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إلى جهود قطر مع الشركاء لوقف إطلاق النار والتوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى، مشيرا إلى أن إطلاق سراح المحنجزين من غزة تم بالمفاوضات لا بالعمليات العسكرية.

وتابع “سنواصل جهودنا، نحن ملتزمون بإطلاق سراح الرهائن ولكننا ملتزمون أيضاً بوقف الحرب”.

وبيّن رئيس مجلس الوزراء القطري، أن أي حرب لم تحقق عبر التاريخ نتائج على ساحة القتال بل على طاولة المفاوضات.

واستطرد قائلا: من المؤسف أن تساق الذرائع لاستهداف المدنيين وتكون مقبولة لدى البعض”، في إشارة إلى دفاع العديد من الدول الغربية عن الاحتلال.

وتحدث عن انقسام العالم إلى مطالب بإنهاء هذه الحرب وإيقاف آلة القتل ومتردد حتى في مجرد الدعوة إلى وقف إطلاق النار.


غوتيريش ينتقد عجز مجلس الأمن 

وتطرّق المنتدى في جلسة الافتتاح بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وعدد من رؤساء الدول والحكومات، ورؤساء المنظمات الإقليمية والدولية، وخبراء من دول العالم، إلى تشوه القيم العالمية بسبب عدوان الاحتلال على غزة وما كشفته من قصور في حماية الأطفال الفلسطنيين، والصمت الدولي حيال الجرائم والإبادة الجماعية التي تنفذها سلطات الاحتلال.

من جهته قال أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، إن العالم يواجه تحديات وهو ينتقل لأحادية قطبية، معترفا بعجز المؤسسات الدولية عن مواكبة المشاكل الحالية.

وشكر غوتيريش قطر على جهود الوساطة للتوصل إلى هدنة إنسانية في غزة وإطلاق سراح الرهائن وزيادة المساعدات.

وكشف الأمني العام للمنتظم الأممي أن مجلس الأمن عجز عن اتخاذ قرار التعامل مع أزمة غزة، مشيراً أن “سلطة مجلس الأمن ومصداقيته تقوضتا لعدم القدرة على تنفيذ قرار وقف إطلاق النار في غزة”.

وشدد غوتيريش أنه لن يتخلى عن دعوته لوقف إطلاق النار الإنساني في غزة.