ممارسات خطيرة في هيئة الانتخابات التونسية وفق أحد أعضائها
tunigate post cover
تونس

ممارسات خطيرة في هيئة الانتخابات التونسية وفق أحد أعضائها

عضو هيئة الانتخابات التونسية التي عينها الرئيس قيس سعيد ، سامي بن سلامة، يكشف عن "حقائق وممارسات خطيرة » صلب الهيئة
2022-05-19 10:10

كشف عضو هيئة الانتخابات سامي بن سلامة خلال اجتماع مجلس الهيئة أمس الأربعاء 18 ماي/مايو عن وجود ممارسات خطيرة  صلب الهيئة منذ تعيينها من قبل رئيس الجمهورية قيس سعيد.

وتحدّث بن سلامة عن وجود اجتماعات بين ممثل الهيئة، في إشارة إلى رئيسها فاروق بوعسكر، وممثلين عن وزارة الداخلية دون عِلم بقية أعضاء الهيئة، وهو ما اعتبره بن سلامة غير مقبول.

تدخّل أجنبي

كما تحدث عضو هيئة الانتخابات عن تدخلات أجنبية في وضع مشروع رزنامة المواعيد الانتخابية، قائلا: “الرزنامة الانتخابية والاستفتاء تم ضبطهما وتحديدهمامِن قِبل  شخص أجنبي”.

واعتبر بن سلامة أنّ هذه الرزنامة ستحرم أكثر من 3 ملايين تونسي من ممارسة حقهم الانتخابي، وطالب بضرورة إعادة ترتيب جدول الأعمال الخاص بمجلسالهيئة للنظر في ملف تسجيل الناخبين.

مرسوم سيئ

وانتقد  بن سلامة المرسوم الرئاسي المتعلق بتسيير الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، ووصفه بالسيئ جدا على مستوى الصياغة والتطبيق.

وتطرق إلى ما اعتبره محاولة تهميش أعضاء الهيئة من خلال عدم إطلاعهم على سير الاستعدادات للمحطات الانتخابية والاستفتاء، وإعطاء تعليمات للموظفين بعدم مدّهم بالوثائق التي تهمّ أعمالهم.

في المقابل، أشاد رئيس هيئة اللانتخابات فاروق بوعسكر بالمرسوم المتعلّق بالهيئة، موضحا أن مجلس الهيئة لم يصادق بعد على رزنامة الانتخابات والاستفتاء المقرر إجراؤه يوم 25 جويلية/يوليو 2022.

وتواجه هيئة الانتخابات الجديدة موجة من الانتقادات والتشكيك في حياديتها واستقلالية أعضائها المُعيّنين مِن قبل رئيس الجمهورية قيس سعيد بمقتضى مرسوم رئاسي.

عناوين أخرى